السلطان عبدالحميد الثاني و الحج

   كان السلطان عبدالحميد الثاني اول سلطان عثماني  يذهب للحج ويشرح هذا الامر  الذي لم يعرفه  احد  حتى الان , شخص كان يعمل مرشدا للحجاج في مكة والمدينة في عهد السلطان عبدالحميد فيقول : "كان موسم الحج قد بدا , فذهبت لالقى الحجاج  الذين يفدون من  كل انحاء العالم الى الحج بصفتي مرشدا للحجاج . ولانني تأخرت بعض الشئ لم يبقى لى احد ارشده وفيما كنت اقف هناك يائسا , سألني احد الاتراك , اعتقدت انه ليس غنيا بالقدر الكافي مما يرتديه على راسه : " ايمكنك ان تعمل لدى مرشدا للحج! " وفي ظل حاجتي قبلت اقتراحه , مع قناعتي بأنني لن احصل منه على الكثير و فكرت في عائلتي وانني محتاج الى الانفاق عليهم  وبدات عملي معه وكنت دليلا لذلك الشخص طوال مدة الحج , وفي  النهاية انتهى موسم الحج , وجاء وقت الرحيل فقال لى ذلك الشخص الذي لم يتحدث كثيرا  طوال فترة الحج و الذي  بدا من حاله وسلوكه انه انسان طيب قال لي : خذ هذا المظروف ولاتفتحه حتى اغيب من عينك . ثم اذهب به فورا الى والى مكه واخذ مني وعدا جادا  بألا افتحه . فعدت من فوري وذهبت الى مكه واعطيت الظرف للوالى وما ان فتحته حتى نهض على قدميه , وقال : "ختم السلطان عبدالحميد خان"  وتحجرت في مكاني من الدهشة  فأذا بالذى كنت دليله طوال فترة الحج , كان السلطان العثماني . السلطان عبدالحميد خان وفي الرسالة كان قد امر الوالى بأن يعطيني دارا كبيرة , وان يخصص لي  و لابنائي  معاشا . من مثلى نال مثل هذا الاحسان ؟! .  

المرجع :

السلطان عبدالحميد خان الثاني المفترى عليه - دراسة من خلال الوثائق -  تأليف عمر فاروق يلماز  

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« أكتوبر 2012 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      
التغذية الإخبارية