دفاع عن الرسول الكريم

                                                     شعر:صالح بن حمد المالك

يأبى اعداء الاسلام الا ان يؤذوا المسلمين مرة بتدنيس اعظم كتاب انزله الله تعالى ومرة اخرى بالاساءة الى اشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم . ومانشرته احدى الصحف الدنماركية دليل حقدهم وبرهان عداوتهم للاسلام ولرموزه .

 

                 الا تبا لكل المعتدينا        

                                            وسحقا للجناة المجرمينا              

                وأخزى الله من رسموا رسما

                                            تسئ الى رسول العالمينا

              تسئ إلى أجل الناس قدرا

                                            ألا رغمت انوف الحاسدينا

             وشل الله أيدي من أعانوا

                                            مدير جريدة و  مصورنا

            وحيا الله من هبوا غضابا

                                           دفاعا عن امام المرسلينا

           دفاعا عن نبي الله اكرم

                                          بمن نهضوا حماة ثائرينا

           بمن وقفوا في ثبات

                                         لقطع تجارة للمعتدينا

          ليعلم كل من جاروا بأنا

                                         لاْحمد من أحب التابعينا

          وأن محمدا مثل كريم

                                         لكل المتقين المهتدينا

         نبي الله أجملنا سلوكا

                                       و اكرم من زكوا دنيا ودينا 

       ومن سن الشرائع عادلات

                                        فساد العدل والإنصاف فينا

      ومن حمل الاْمانة في ثبات

                                        وكان البر و الرجل الاْمينا

      ومن زرع المحبة والتآخي

                                       فزال به عداء الجاهلينا 

     ومن نادى الى الإصلاح حقا

                                      وأضحى قدوة للمصلحينا

    ألم يك للاْلى نصحوا وفاء 

                                     مثالا صادقا للناصحينا

   فداؤك يارسول الله نفسي 

                                     أبي.أمي.وكل الاْقربينا

  فقد ارشدتنا وبررت فينا

                                    وأصبحنا بهديك مقتدينا

 وكنت لنا الإمام بكل درب

                                   وكنا التابعين المفلحينا

الا ماأسعد الانسان يمشي

                                  على منهاج خير المرشدينا

وأشقى من يخالفه عنادا 

                                 وأحقره فقد  كان  اللعينا 

وويل للاْلى ظلموا وجاروا 

                                  وويل للطغاة المعتدينا 

لمن هم دنسوا القرآن بغيا

                                 وحقدا كان عندهم دفينا 

بمعتل بغيض مستبد

                              كريه عند قوم ظالمينا

وقبحا للاْ ذموا رسولا

                              كريما سيدا للمرسلينا

لطيفا محسنا برا رحيما

                              اماما للهداة المتقينا

أتى الدنيا يغطيها ظلام

                              يحار به خبير العارفينا

فاشرق نورها وبدا ضياء

                                به هدى لكل الحائرينا

به للمؤمنين نجاة دنيا

                               وأخرى يالسعد الفائزينا 

تعالوا نقرأ التاريخ عنه 

                              ونفحص فيه رأي المنصفينا

هلموا واسبروا ماكان يدعو

                                إليه  معاشر  المستكبرينا

تروا فيه التسامح والتسامي

                                وأخلاق الهداة  الصادقينا

ومن ذا  مثل أحمد في تقاه

                               ومن ذا مثله خلقا  ودينا

سما بصفاته عن كل ندٍ

                               وأرغم أنف قوم  حاقدينا

أراد الحاقدون النيل منه 

                              فباءوا  فاشلين و خاسرينا

وأضحى مكرهم مكرا عليهم

                                 وخزيا  مخزينا   للكذبينا

ألا خسأ الالى رسموا رسوما

                                  أبانت  حقد  كل الناشرينا

ألاخسئوا..فخير الخلق أسمى

                                  وأشرف  آخرين  و أولينا

ألا كذبوا  فأحمد رمز  أمن

                                  ومجد  خالد  في الآ خرينا

أتى  الدنيا إلى الاسلام يدعو

                                   بإخلاص وصدق  المخلصينا 

وينهى معشراً ضلوا وتاهوا

                                   وعاشوا في ضلال المشركينا

فأنقذ من أطاعوه اقتناعاً

                                  وحررهم وكانوا  الآمنينا

وعاش بشقوة من صد عنه

                                  وآل  مآل كل  الكافرينا

عليك نبينا  أزكى صلاة 

                              وتسليم   نبي المسلمينا

إلهي أنت اقدر من جناة 

                               أتوها منكرات  فارهينا

فعجلها  عقوبات عليهم

                              بها تشفي صدور  المؤمنينا 

 

 

          جريدة الجزيرة 1427/1/22

   

 

                                              

        

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« أبريل 2013 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30        
التغذية الإخبارية