قضية المسلمين ببورما.

تـعريف بقضــيــة بــورمـــا

ملايين من المسلمين يُسحقون في كثير من بقاع الأرض، ولا يَعرف إخوانهم في الدِّين
معاناتهم إلا النَّذْرُ اليسير، كما هو الحال في ميانمار (بورما سابقاً)، بل إن البعض لم 

يسمع بهذه البلاد أصلاً إلا بعد إعصار (نرجس) الذي خلَّف وراءَه عدداً كبيراً من الضحايا 

والمفقودين جُلَّهم من المسلمين.


تاريخ ميانمار يشهد بالعزةّ
تقع دولة ميانمار حالياً في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، ويحدُّها من الشمال الصين 

والهند، ومن الجنوب خليج البنغال والهند وبنغلاديش، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 50 

مليون نسمة، وتُقدّر نسبة المسلمين بـ15% من مجموع السكان.


دخل الإسلام هذه الدولة عن طريق (أراكان) -ولاية ضمن جمهورية بورما، والتي تضم 

أكبر تجمّع لأهل هذا البلد- في القرن الأول الهجري عن طريق الصحابي الجليل وقّاص 

بن مالك رضي الله عنه، وهناك مؤرخون يقولون بأنّ الإسلام وصل إليها عبر (أراكان) 

في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد - رحمه الله- في القرن السابع الميلادي عن 

طريق التُّجار العرب، حيث أُعجب أهل بورما بأخلاقهم فدانوا بدينهم، وعملوا في الزراعة 

في البدء، ثم هيمنوا على التجارة واستوطنوا في كثير من البقاع. حتى أصبحت بعد ذلك 

دولة إسلامية حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي ما بين عامي 1430-1784م،
وكان لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد.


ومما يدلّ على قِدَم وجود المسلمين في هذه الدولة أيضاً بعض الآثار التاريخية كمسجد 

(بدر مقام) في (أكياب) عاصمة (أراكان)، (مسجد سندي خان) الذي بني منذ 560 

عاما،ً ومسجد (الديوان موسى) الذي بُني عام 1258م، ومسجد (ولي خان) الذي بني 

في القرن الخامس عشر الميلادي.


بورما في قبضة البوذيين ثم الإنجليز
تعتبر أراكان ركناً من بورما، وتمثّل أكبر تجمّع إسلامي فيها، كما يوجد تجمّعات أخرى 

للمسلمين في كل من: (ماندلي وديفيو وشاه ومكاياه والعاصمة رانجون) وغيرها، حيث 

يقع على تلك التجمّعات أعظم ضغط جماعي مِن قِبل حكومة بورما العسكرية. أما 

العنصران الأساسيان من سكانها والموجودان فيها حالياً هما: (الروهنجيا) الذين يدينون
بالإسلام ويتحدّرون من جذور عربية وفارسية وهندية وتركية، أما لغتهم فخليط من 

البنغالية والفارسية والعربية، و(الماغو) الذين يؤمنون بالبوذية، بالإضافة إلى أقليات 

عرقية متعددة.


احتُلت أراكان من قِبَل الملك البوذي (بوداباي) عام 1784م الذي قام بضم الإقليم إلى 

بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد 

المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك طِوال فترة احتلالهم.


في عام 1824م احتلت بريطانيا بورما، وضمّتها إلى حكومة الهند البريطانية 

الاستعمارية. وفي عام 1937م جعلت بريطانيا بورما مع (أراكان) مستعمرة مستقلة عن 

حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية آنذاك، وعُرفت 

بحكومة بورما البريطانية.


واجه المسلمون الاستعمار الإنجليزي بقوة مما جعل بريطانيا تخشاهم، فبدأت حملتها
للتخلّص من نفوذ المسلمين باعتماد سياساتها المعروفة (فرِّق تَسُد) فعَمَدَتْ على 

تحريض البوذيين ضد المسلمين، وأمدّتهم بالسلاح حتى أوقعوا بالمسلمين مذبحةً عام 

م1942 فتكوا خلالها بحوالي مائة ألف مسلم في أراكان!!


استقلال بورما
وفي عام 1948م، وبالتحديد يوم 4 كانون الثاني منحت بريطانيا الاستقلال لبورما 

شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن 

ما أن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، ونكثوا على أعقابهم، 

واستمروا في احتلال أراكان بدون رغبة سكانها من المسلمين الروهينغا والبوذيين الماغ 

أيضاً، وقاموا بالممارسات البشعة ضد المسلمين.




مآسي مسلمي بورما في الناحية الاجتماعية
- يتعرض المسلمون في بورما وخصوصاً في (أراكان) لسلسلة لا تنتهي من أعمال 

الشغب التي يذهب ضحيتها الأرواح والممتلكات، ولم تتخذ السلطات أية إجراءات أمنية 

لحماية المسلمين.


- يطوف الجنود البورماويون وهيئات التنفيذ القضائي وسفاحو (الماغ) البوذيين بأنحاء 

القرى المسلمة حيث يقومون بإذلال كبار السن وضرب الشباب المسلم ودخول المنازل 

وسلب الممتلكات.
- يتم إرغام المسلمين على تقديم الأرز والدواجن والماعز وحطب النار ومواد البناء 

بالمجّان طِوال العام إلى الجنود وهيئات التنفيذ القانونية.


- على الصعيد السكاني فإن الحكومة ما زالت تقوم بإحداث تغييرات ملموسة في التركيبة 

السكانية لمناطق المسلمين. فلا توجد أية قرية أو منطقة إلا وأنشأت فيها منازل 

للمستوطنين البوذيين سلّمتهم السلطة فيها. ومنذ عام 1988م قامت الحكومة بإنشاء ما 

يسمى بـ"القرى النموذجية" في شمال (أراكان)، حتى يتسنّى تشجيع أُسَر البوذيين على 

الاستيطان في هذه المناطق.


- عدم السماح لهم باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق،
أما المَبيت فيُمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقَبُ عليها بهدم منزله أو اعتقاله
أو طرده من البلاد هو وأسرته.
- حرمان أبناء المسلمين من مواصلة التعلُّم في الكليات والجامعات، ومن يذهب للخارج 

يُطوى قيده من سجلات القرية، أما إذا عاد فيُعتقل عند عودته، ويُرمى به في غياهب 

السجون.
- فرض العمل القسري لدى الجيش أثناء التنقلات أو بناء ثكنات عسكرية أو شق طرق
وغير ذلك من الأعمال الحكومية أو في بناء الطرق والسدود سخرة دون مقابل.


- غير مسموح للمسلمين بالانتقال من مكان إلى آخر دون تصريح، الذي يَصعُب 

الحصول عليه. كما يتمّ حجز جوازات السفر الخاصة بالمسلمين لدى الحكومة ولا يُسمح
لهم بالسفر للخارج إلا بإذن رسمي، ويُعتبر السفر إلى عاصمة الدولة (رانغون) أو أية 

مدينة أخرى جريمة يُعاقب عليها.


- إرغام الطلاب المسلمين في المدارس الحكومية على الانحناء للعَلَم البورمي.
- الطرد أو التهجير الجماعي المتكرر خارج الوطن مثلما حصل في الأعوام التالية: عام 

1962م عقب الانقلاب العسكري الفاشي حيث طرد أكثر من 300.000 مسلم إلى بنغلاديش. 

وفي عام 1978م طرد أكثر من (500.000) أي نصف مليون مسلم، في أوضاع قاسية جداً،
مات منهم قرابة 40.000 من الشيوخ والنساء والأطفال حسب إحصائية وكالة غوث
اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وفي عام 1988م تم طرد أكثر من 150.000 مسلم،

بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي.


وفي العام 1991م تم طرد قرابة (500.000) أي نصف مليون مسلم، وذلك عقب إلغاء 

نتائج الانتخابات العامة التي فازت فيها المعارضة بأغلبية ساحقة، انتقاماً من المسلمين
لأنهم صوتوا مع عامة أهل البلاد لصالح الحزب الوطني الديمقراطي (NLD) المعارض.


- إصدار قانون الجنسية الجديد الذي صدر عام 1982م وهو يُقسّم المواطنين كما يلي:
1- مواطنون من الدرجة الأولى وهم: (الكارينون والشائيون والباهييون والصينيون والكامينيون).
2- مواطنون من الدرجة الثانية: وهم خليط من أجناس الدرجة الأولى.
3- مواطنون من الدرجة الثالثة: وهم المسلمون حيث صُنِّفوا على أنهم أجانب دخلوا 

(بورما) لاجئين أثناء الاحتلال البريطاني حسب مزاعم الحكومة فسُحبت جنسيات 

المسلمين وصاروا بلا هوية وحُرموا من كل الأعمال وصار بإمكان الحكومة ترحيلهم متى شاءت.


مآسي مسلمي بورما في الناحية الاقتصادية
- تُصادر الحكومة البورمية أراضي المسلمين وقوارب صيد السمك دون سبب واضح.
- فرض الضرائب الباهظة على كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلا 

للعسكر أو من يُمثّلُهم بسعر زهيد بهدف إبقاء المسلمين لإبقائهم فقراء، أو لإجبارهم على ترك الديار.


- منع المسلمين من شراء الآلات الزراعية الحديثة لتطوير مشاريعهم الزراعية.
- إلغاء العملات المتداوَلة بين وقت وآخر من دون تعويض، ودون إنذار مسبق.
- إحراق محاصيل المسلمين الزراعية وقتل مواشيهم.


- عدم السماح للمسلمين بالعمل ضمن القطاع الصناعي في (أراكان).





alt






مآسي مسلمي بورما في الناحية الدينية
- لا تسمح الحكومة بطباعة الكتب الدينية وإصدار المطبوعات الإسلامية إلا بعد إجازتها 

من الجهات الحكومية وهذا أمر صعب جداً.


- عدم السماح للمسلمين بإطلاق لِحاهُم أو لبس الزيّ الإسلامي في أماكن عملهم.
- تصادر الحكومة ممتلكات الأوقاف والمقابر المخصصة لدفن المسلمين وتُوزّعها على
غيرهم أو وتحوّلها إلى مراحيض عامة أو حظائر للخنازير والمواشي!!


- يتعرّض كبار رجال الدين للامتهان والضرب ويتم إرغامهم على العمل في معسكرات الاعتقال.


- يُمنع استخدام مكبرات الصوت لإطلاق أذان الصلاة، ولقد مُنع الأذان للصلاة بعد رمضان 1403 هـ.


- تتدخل الحكومة بطريقة غير مشروعة في إدارة المساجد والمدارس بهدف فرض إرادتها عليها.


- يُمنع المسلمون من أداء فريضة الحجّ باستثناء قلة من الأفراد الذين تعرفهم الحكومة وترضى عن سلوكهم.


- منع ذبح الأضاحي.
- هدم المساجد وتحويلها إلى مراقص وخمّارات ودُور سَكَن أو تحويلها إلى مستودعات
وثكنات عسكرية ومتنزّهات عامة، ومصادرة الأراضي والعقارات الخاصة بالأوقاف
الإسلامية وتوزيعها على الماغ البوذيين، في هذا الصدد يقول نائب رئيس اتحاد الطلاب 

المسلمين في إقليم أراكان إبراهي محمد عتيق الرحمن في حديث لـ"وكالة الأنباء 

الإسلامية ـ إينا": إنّ حكومة ميانمار قامت خلال عام 2001م بتدمير نحو 72 مسجداً 

وذلك بموجب قانون أصدرته منعتْ بموجبه بناء المساجد الجديدة أو ترميم وإصلاح 

المساجد القديمة، كما أن هذا القانون ينص على هدم أي مسجد بُنِيَ خلال العشر سنوات الأخيرة.


- حملات التنصير لا سيما بعد الإعصار الأخير.
- المحاولات المستميتة لـ (برمنة) الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع 

البوذي البورمي قسراً، فلقد فرضوا الثقافة البوذية والزواج من البوذيات وعدم لبس 

الحجاب للبنات المسلمات والتسمّي بأسماءٍ بوذية.
- طمس الهوية والآثار الإسلامية: وذلك بتدمير الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس
تاريخية، وما بقي يُمنع منعاً باتاً من الترميم فضلاً عن إعادة البناء أو بناء أي شيء 

جديد لـه علاقة بالدين من مساجد ومدارس ومكتبات ودُور للأيتام وغيرها، وبعضها 

تهوي على رؤوس الناس بسبب مرور الزمن، والمدارس الإسلامية تُمنع من التطوير أو
الاعتراف الحكومي والمصادقة لشهاداتها أو خرّيجيها.


وضع المرأة المسلمة في بورما
1- إعطاء حُقَنْ مانعة للحمل للنساء المسلمات في حالات كثيرة، ورفع سن الزواج 

للفتيات لـ 25 عاماً والرجال 30 عاماً، منع عقود النكاح إلا بعد إجراءات طويلة وإذن من 

السلطات، منع التعدد منعاً باتا مهما كان السبب، منع الزواج مرة أخرى للمطلق أو الأرمل
إلا بعد مرور سنة، ومن يخالف ذلك يُعرّض نفسه للسجن والغرامات الباهظة أو الطرد
من البلد. والهدف من كل ذلك هو القضاء عليهم أو تقليل أعدادهم.


2- إذا حَمَلَت الزوجة فلا بدّ من ذهابها طِبْقاً لقرار السلطات الحاكمة إلى إدارة قوّات 

الأمن الحدودية "ناساكا" لأخذ صورتها الملوّنة كاشفة بطنها بعد مرور كلّ شهر حتّى 

تضع حملها، وفي كلّ مرّة لا بدّ من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكّد كما تدّعي 

السلطة من سلامة الجنين، ولتسهيل إحصائية المولود بعد الولادة.
3- يتم أخذ النساء عَنوةً من منازلهن وإجبارهن على العمل في معسكرات الجيش دون
مقابل.
4- إجبار الفتيات المسلمات على الزواج من البوذيين.
5- الحضور الإجباري للبنات المسلمات غير المتزوجات إلى قيادة القوات المسلحة 

والعمل لمدة 6 أشهر تحت إشراف أفراد قوات حرس الحدود.
6- انتهاك حُرُمات النساء وإجبارهنّ على خلع الحجاب.
7- عمليات الاغتصاب الجماعي وهتك الأعراض في صفوف المسلمات اللاتي يموت 

بعضهن بسبب الاغتصاب.


دور المسلمين حيال إخوانهم في بورما
قامت بعض الجماعات والحركات والمنظمات الإسلامية بتقديم بعض المساعدات 

للمسلمين في بورما. إلا أنّ الجهود التي تُبذل ما زالت محدودة الأثر تنحصر في توزيع 

المعونات الغذائية والإعانات العينية مما يُخجَل من ذِكره لأمة يأمرها دينها أن تكون 

كالجسد الواحد ولكنْ آلَ أمرها اليوم إلى التفرّق واعتياد معاملة المسلمين المنكوبين 

وكأنّهم (شحّاذون) في الوقت الذي يعيش فيه كثير من أثريائها مستوى من البذخ والتّرف 

وكأنهم ليسوا من أمة الإسلام !!



منقول من منتدى الشيخ محمد العريفي
__________________

قبر الملك سبيان أغني قبر في أمريكا الجنوبية

قبر الملك سبيان أغني قبر في أمريكا الجنوبية 


قبر ملك سيبان (Lord of Sipán) ، أغنى قبر في أمريكا الجنوبية و أهم الاكتشافات الأثرية في تلك المنطقة خلال الثلاثين سنة الماضية، تم اكتشافه عام 1987. تكمن أهمية القبر في احتوائه على كمية عظيمة من المجوهرات و الحلي وغيرها من الأشياء الثمينة فهو أغنى قبر من ناحية الكنوز بعد قبر توت عنخ امون في مصر و قد وجد كما هو من دون أن تعبث به أيدي اللصوص. هذا القبر هو أحد المعالم الأثرية التابعة لحضارة Moche التي سكنت منطقة Sipan شمال البيرو، صاحب القبر يطلق عليه “ملك سيبان” و هو أحد رجال الطبقة الغنية في حضارة الموشي التي حكمت في الفترة ما بين واحد الى 700 بعد الميلاد.

alt 

alt 


الموجودات التي كانت في القبر كلها أشياء ثمينة تشير الى المكانة الرفيعة لصاحب القبرو تدل على أنه كان قائدا أو حاكما عسكريا و أنه حكم لثلاثة أشهر فقط. وصل عدد المجوهرات التي وجدت في القبر الى أكثر من 400 كما وجد قلائد وخواتم الأنف والأذن و خوذ وأساور مصنوعة من الذهب و الفضة و النحاس و الأحجار الكريمة. ملك سيبان كان مرتديا لقلادة من قطع ذهبية و فضية على شكل حبات الفستق، عشرة حبات ذهبية على يمين القلادة تمثل الذكورة و اله الشمس و عشرة أخرى على اليسار من الفضة تمثل الأنثى و اله القمر، أما شكل حبة الفستق فيرمز الى أن الانسان وجد من الأرض و سوف يرجع لها بعد ان يموت.

صورة لملك سيبان مع قلادته “حبات الفستق” بالاضافة الى زينته العسكرية.

alt 


صورة لقرط أذن عليه صورة ملك سيبان.
alt 


الغريب و المميز في هذا القبر هو أن “ملك سيبان” تم دفنه مع عدد من الحاشية نظرا لمكانته الاجتماعية فقد وجد قبر لامراة (على الأرجح زوجته) و امراتين أخريين (ربما من الخدم) و قائد عسكري و حامل راية و طفل بالاضافة الى كلب. الرجال العسكريين المدفونين في القبر كانوا مبتوري الأقدام و ذلك لمنع هروبهم من القبر بينما وجدت النساء مرتدية ملابس احتفالية.

alt 


من بين الأشياء التي وجدت في القبر عدد كبير من الجرار المصنوعة من الصلصال، لم يعرف لماذا تم وضع هذا العدد الكبير.

alt 

تحت قبر ملك سيبان يوجد قبران أحدهما لرجل دين أو اله سيبان القديم و قد أثبتت فحوضات ال DNA بأنه كان معاصرا لملك سيبان و أنه أحد أجداده. في قبر هذا الأخير تم العثور على رفات امرأة شابة، من المرجح أن تكون أضحية لمرافقته إلى الحياة القادمة. وكانت هناك أيضا ملابس فاخرة مطرزة بالذهب والفضة. 

alt 

في عام 2002 تم بناء متحف خاص لقبور سيبان الملكية في مدينة Lambayeque يشبه في تصميمه شكل القبور الخاصة بحضارة الموشي.

*منتديات بوابة العرب

تائهون في الصحراء قضوا على أنفسهم ب«الجهل»!

 

ثلاث نصائح مهمة: لا تغادر مكانك وأشعل «الإطار الاحتياطي» وأكسر «مرايا المركبة»

د.المسند: تائهون في الصحراء قضوا على أنفسهم ب«الجهل»!

alt 
مركبتان غطتها الرمال نتيجة بقائها فترة طويلة في الصحراء

عنيزة، حوار- عبدالرحمن البقمـي

    سُجلت حوادث متكررة ومتفرقة في صحاري المملكة.. تلك الصحاري الحارة والجافة والمترامية الأطراف.. التي تترصد بالعابرين موتاً وهلاكاً، خاصةً في فصل الصيف الحارق، حيث لقي العديد من التائهين حتفهم عطشاً وجوعاً في قصص مفزعة ومزعجة، كما نقلت «الرياض» وغيرها من وسائل الإعلام أخباراً كثيرة تتحدث عن حالات ضياع، أعقبها وفاة في مجاهيل الصحراء، ولعل تلك الحوادث متكررة ومتنوعة، ولكن السيناريو يكاد يكون واحداً لجميع القصص (الموت عطشاً وجوعاً، وربما رعباً).

«الرياض» تحاور «د.عبدالله المسند» - عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا في جامعة القصيم وأحد المتخصصين فى البيئة الجغرافية لصحاري المملكة - لتسليط الضوء على جوانب هامة وعديدة لتلك الحوادث، إضافةً إلى السبل المثلى لتفاديها.

قصور واضح

في البداية أكد «د.عبدالله المسند» على أن معظم الحالات قد يجني المسافر من خلالها على نفسه، فالقصور في أخذ احتياطات الأمن والسلامة والصحة، يكاد يكون شبه معدوم، وبعض الناس بسبب جهله، أو حمقه يعتد بقدراته وخبراته وإمكاناته في قطع الصحاري والفيافي، دونما الأخذ بالاحتياطات المراعية والواجبة شرعاً وعقلاً، قال تعالى: «وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ»، مضيفاً:»قد يكون معه عائلته فتكون المصيبة هنا أعظم والمصاب جلل، وحتى سكان البادية المتمرسون في مغازلة الصحراء قد تغدر بهم البيداء، بحبالها وشر شراكها»، مشيراً إلى أنه كما هو الحال في معظم المناطق الصحراوية العالمية كذلك توجد في المملكة جواد صحراوية مختصرة «short cut»، تربط بين المحافظات والبلدات، يستخدمها أحياناً الحاضرة والبادية على حد سواء، عوضاً عن الطرق المعبدة، والتي قد تكون أطول وأبعد من الجواد الصحراوية المختصرة، ذاكراً أن قصر المسافة هنا يغري المسافر في سلوكها، بغض النظر عن النتائج والعواقب.

 

 

alt
د.عبد المسند

 

 

اصطحاب صديق

ونصح من يسلك الطرق الصحراوية الطويلة والنائية، بالاستزادة بالماء والطعام، وأجهزة الملاحة والهاتف الفضائي «الثريا»، وتفحص السيارة، بالإضافة إلى أخذ وقود احتياطي وشنطة إسعافات أولية، ومستلزمات الرحلات البرية المعروفة، إلى جانب إخبار قريب أو صديق عن رحلته ومساره، مع حَمل خريطة، والسؤال عن الطريق، واستطلاع المنطقة عبر برنامج «قوقل إيرث» ما أمكن، وأخيراً يجب عليه أن يصطحب معه صاحب، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن سفر الإنسان بمفرده :»لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي الْوَحْدَةِ مَا أَعْلَمُ، مَا سَارَ رَاكِبٌ بِلَيْلٍ وَحْدَهُ»، وهذا يتأكد في السفر على الطرق البرية أكثر من المعبدة، ومن نظر في العواقب أمِن المصائب.

قراءة الأدعية

وأوضح أنه إذا تاه الإنسان أو تعطلت سيارته في صحراء واسعة ك»الربع الخالي» أو «النفود الكبير» على سبيل المثال، فإنه للوهلة الأولى تتسارع نبضات قلبه، وتتقاطع الأفكار المشوشة في ذهنه، ويبدأ يجف ريقه، ويفقد تركيزه، كل هذه التغيرات «الفسيولوجية» تحدث تبعاً مشكلة وعبئاً ثقيلاً على طاقة الجسم وحيويته، حيث يفقدها بشكل سريع، وهذا يساهم سلباً في التركيز لإيجاد الحلول، ناصحاً من وقع -لا قدر الله- في متاهة صحراوية، وتوقفت سيارته لأي سبب، بالاستعانة بالله، واللجوء إليه، فهو خير معين وحافظ، وذلك بقراءة أدعية تتناسب والظروف الحالية، وتكرارها، واليقين بالاستجابة مثل: «لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ، وربُّ الأَرْض، ورَبُّ العرشِ الكريمِ»، وأيضاً دعاء يونس عليه السلام في بطن الحوت: «لا إِلَهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ».

 

 

alt
شاحنة ضلت الطريق فغاصت في الرمال

 

 

الابتعاد عن الشمس

وشدد «د.المسند» على عدم ترك السيارة، وتوفير الزاد والطاقة، مع العلم أن الله رحيم بعباده، وإلاّ فقد يقتلك الرعب قبل العطش والجوع، وإذا كان الماء لديك قليلاً لا تستخدمه إلاّ عند الحاجة القصوى، مضيفاً: «من أول يوم اجمع كل ما يدب في الأرض من حشرات وهوام، فضلاً عن الزواحف، فإن احتجت لها اشوها سريعاً، أو كلها مباشرةً، فقد تُطيل بعمرك حتى تصلك النجدة»، لافتاً إلى أنه من المهم عدم التعرض للشمس -قالها ثلاث مرات-، ولا للرياح، مع محاولة تغطية كل الجسم نهاراً، حتى لا يتبخر العرق وتفقد الماء من جسمك عبر آلية التعرق، مؤكداً على أهمية التنفس عبر الأنف مع الإبقاء على الفم مغلقاً حفاظاً على رطوبة الجسم، إلى جانب ب»حيل» بعض الزواحف، والتحرك ليلاً للحاجة فقط.

كسر المرايا

وقال: إذا كان لديك ماء كاف دون طعام، فلا تقلق فقد تعيش بضعة أيام دون طعام، وقد يكون في ذلك فرصة لنجاتك بإذن الله، وفي سيارتك ماء صالح تجده في قربة المساحات، وآخر غير صالح تجده في الراديتر، وعند الحاجة إليه قم بتصفيته وذلك عبر شماغك أو ببعض ملابسك الداخلية «فنيلتك» مثلاً، وليخالطها تراب مع طين لترشيح الشوائب والعوالق، مضيفاً أنه وفي أول نهار قم بكسر المرايا من السيارة لتكون «SIGNAL MIRROR»، ثم أرسل إشارات متقطعة وسريعة للطائرات المحلقة فوقك، فهي تراك بوضوح عبر عكس أشعة الشمس، مع مراعاة أن تكون الإشارة متقطعة وسريعة حتى لا تؤذي الطيار، وإذا كان حولك أحجار، اكتب بخط يُرى من الطائرة «Save Our Soil» -احفظ أرواحنا-، مشيراً إلى أنه في شدة الحر إن لم تجد ظلاً، قم بحفر حفرة بطولك وعرضك تحت السيارة وامتد فيها، أو اعمل مأوى لك بما لديك من أدوات، وعادةً النجدة تبدأ بالبحث عنك بعد يوم أو يومين من فقدانك.

 

 

alt
في حال تعطلت المركبة لأي سبب الأفضل عدم ترك المكان

 

 

اشعال الإطار

وذكر أنه عندما تدرك أن البحث قد بدأ عنك، قم بإشعال الإطار الخامس «الاحتياطي» نهاراً، وذلك بعد تفريغ الهواء منعاً للانفجار، فأعمدة الدخان الأسود تصعد إلى أعلى، وتشاهد من مسافة بعيدة جداً، ثم أشعل الإطار الثاني والثالث، وهكذا خلال فترة نهارين، فإن لم يرك أحد وبعد انتهاء الإطارات الخمس، أشعل السيارة نفسها في نهار، فستترك دخاناً أسوداً كثيفاً ومميزاً قد يلفت الانتباه، وعليه أصبح لديك ستة تنبيهات دُخانية، استخدم كل نهار واحدة أو اثنتين، موضحاً أنه من الأهمية كتابة الوصية وحفظها في الجيب، مشيراً إلى أنه بالإمكان صناعة «راداراً» بنفسك لسماع الأصوات من بعيد، فإذا كان لديك صحن، أو اصنع صحن «دش» من أي جزء من السيارة، واثقبه من الوسط، وسلّطه على الجهة المستهدفة، وذلك في مكان بارز، ثم وضع أذنك في الثقب الأوسط في قعر الدش، وتصنت على مسافات بعيدة.

عدم التفكير

وأوضح أنه إذا رغب الشخص ترك مكان السيارة، والسير للبحث عن النجاة والنجدة فعليه بصلاة الاستخارة، فإن ترجح عنده مغادرة المكان عليه ترك علامة تشير إلى الاتجاه الجغرافي، مع تسجيل وقت الانطلاق، مضيفاً أنه في حال رؤية آثار ماشية أو إبل فاتبعها، فالماء والنجدة هناك، ذاكراً أن آثار سيارتك المتعطلة قد تقودك ل»بر الأمان» في حالة بقائها مطبوعة بالأرض، ناصحاً بعدم التفكير في الأهل والأحبة وأن ذلك يستنزف الطاقة الذهنية فالبدينة، لذا من المهم استبدال ذلك بقراءة القرآن الكريم، والذكر والدعاء، مشيراً إلى أن ذلك يدفع على تذكر أعز مخلوق معظم الوقت في التيه، وهذا سيبكيك، ويزيدك كمداً وحزناً، والصحيح أن معك واحد أحد، ناجه وتذكر ما أعده لك، مما طاب أكله وشربه، وتذكر رحمته ولطفه بعبادة، واجعله ونيسك، وبينك وبينه فقط أن تغمض عينيك.

 

 

alt
جثة شخص غادر مكان المركبة فضاع في الصحراء

 

 

نظرة تفاؤلية

ونصح «د.المسند» بترديد الشهادتين وإن غلبك النوم فقد تشغلك كوابيس مزعجة، حاول الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، واشغل نفسك بالدعاء، وعند العطش والجوع الشديدين يبدأ يضعف بصرك، وتتنمل أطرافك، وترتفع حرارة جسمك، ويبدأ الصداع، وجفاف الفم، وانخفاض ضغط الدم، وبعدها قد تبدأ بالهذيان، وعدم القدرة على الوقوف فضلاً عن المشي، فتبدأ بالزحف على الأرض إن استطعت إلى ذلك سبيلا، وقد ينقطع صوتك فلا تستطيع الكلام إلا همساً، وقد ترى صوراً، وتسمع أصواتاً في عقلك الباطني، وهذا مؤشر على قرب نفاذ طاقتك، فلا حول ولا قوة إلا بالله، وقد تدخل في غيبوبة تسبق نهايتك بساعات، وإن أخذ الله أمانته، ومكثت أسابيع في مكانك، منكفئاً على وجهك، فقد تأكلك السباع، أو تدفنك الرمال، أو يتفسخ جلدك وتبقى عظامك شاهدة ماثلة لمن يبحث عنك ولو بعد حين، مبيناً أنه بنظرة تفاؤلية قد لا تصل إلى هذه المرحلة، وتصلك النجدة ويكتب لك حياة بعد ممات، عندها فقط تستشعر طعم الحياة الحقيقي، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

 

 

alt
جثة شخص غادر مكان المركبة فضاع في الصحراء

 

 

 

alt
البحث عن المفقود عادةً يحدث في اليوم التالي

 

 

 

alt


*جريدة الرياض

كيف تصبح مزورا في خمسة ايام

فهد عامر الأحمدي

    كلما زادت ندرة الشيء زادت قيمته..

وكلما زادت قيمته زادت شهرته..

وكلما زادت شهرته زاد الطلب عليه ولو اقتضى الأمر تقليده أو تزويره..

هذه الحلقة المفرغة هي المعادلة التي يقوم عليها كتاب جميل قرأته مؤخرا يتعلق بتزوير اللوحات الثمينة يدعى "دليل المزور الفني" .. وهي أيضا السر في الارتفاع المتزايد لأسعار الأعمال النادرة والمشهورة - لفنانين غادروا الحياة قبل وقت طويل ؛ فالزمن وتقادم العهد يعملان كصمام باتجاه واحد يرفع الثمن ولا يخفضه في سوق اللوحات الفنية المشهورة. فالرسام الهولندي فان جوخ (الذي بيعت لوحته أزهار السوسن ب45 مليون دولار) عاش حياته معدماً فقيراً عالة على أخيه واللوحة الأخيرة أهداها لطبيبه الذي استعملها لترميم خن للدجاج..

وفي صالات بيع المقتنيات النادرة لا يخلو الأمر من المتاجرة بلوحات فنية مزورة تنسب لكبار الفنانين - الهولنديين منهم خاصة - وكثيراً ما تخرج الأخبار مجلجلة حول اكتشاف عمل مفقود لرامبات أو بيكاسو أو فان جوخ ...

ولكن أين خبراء الفنون؟ أين التقنيات الحديثة من تلك المزورات ؟

في البداية دعنا نعترف بصعوبة تزوير اللوحات والمقتنيات الفنية القديمة . ولكن إذا حدث وزورت لوحة معروفة (ومشيت) على خبراء الفنون فاعلم أن صانعها ليس مزوراً فحسب بل فنان وخبير في تاريخ الفنون!

ومن النصائح التي علقت برأسي - والتي يجب على أي مزور ناشئ التنبه لها - مايلي :

= أولاً : يجب الإحاطة بتاريخ الفن وطبيعته في كل عصر تلافياً للوقوع في المحظور؛ فإن رغبت مثلا بتزوير لوحة لفنان هولندي عاش في القرن السادس عشر فلا تستعمل اللون الأحمر لأنهم لم يستطيعوا صنعه في ذلك الوقت.. وتذكر دائما "المصيبة" التي حلت بالمزور الألماني الشهير هانز ميغرين الذي ألقي في السجن لأنه باع للزعيم النازي هرمان غورينغ لوحة مزورة للفنان فيرمر تتضمن لون الكوبالت - الأزرق المخضر - الذي لم يكن معروفاً في تلك الأيام..

= ثانياً : يجب أن يتمتع المزور ببعض الحس البوليسي والذكاء التاريخي .. فليس من المعقول مثلاً استعمال فرشاة مصنوعة من مواد عصرية كالنايلون ثم لاتتوقع اكتشاف حقيقة تزييف اللوحة. فمن أساليب كشف التزوير تحليل بقايا الشعر العالقة على قماش الرسم.. الحل السليم هنا هو استعمال فرشاة مصنوعة من خامات الشعر الطبيعي (ويفضل المصنوع في ايطاليا أو هولندا) وخلخلة إطار الفرشاة بعض الشيء كي تعلق أكبر كمية من الشعر على اللوحة ... !!

= ثالثاً : ومن الطبيعي أن يكون الدهان الذي مر على جفافه ثلاثمائة عام "غامقا" وغاية في الصلابة؛ وهذا الأمر هو مايميز اللوحات القديمة ويجعلها قاتمة ومليئه بالشقوق والتجاعيد المجهرية .. ولكن يجب أن لا يعوق تطاول القرون المزور الناشئ عن مقارعة الفنانين العظام؛ إذ يمكن الوصول لنفس النتيجة بسكب بعض القهوة فوق اللوحة المزورة ثم وضعها في فرن هادئ يزيد من قساوة الألوان ويزوده بما يكفي من الشقوق..

= رابعاً : وبالإضافة للأسلوب الفني هناك قماش الرسم الذي يجب أن يتناسب مع النوع المعروف في عصر اللوحة وليس المنتج هذه الأيام في تايوان وكوريا .. ثم لاننسى نوع الخشب وأسلوب النقش الذي يصنع منه الإطار؛ فمن الملاحظ مثلاً أن خشب الجوز هو المادة التي صنعت منها معظم الأطر التي تحيط باللوحات الإيطالية والهولندية في عصر النهضة !!

... بقي أن أشير إلى أن التزوير ينقسم إلى أنواع وتخصصات كثيرة .. فهناك مثلا التزوير الكامل المأخوذ عن النسخة الأصلية (خصوصا حين تكون مفقودة أو لايعرف مكانها).. وهناك النوع المقلد الذي يعتمد على عناصر مأخوذة من عدة أعمال أصلية تنسب لفنان معروف.. وهناك أيضا مايطلق عليه اسم "اللوحة الممسوحة" حيث يعمد المزور - بكل بساطة - إلى طمس اسم الفنان الأصلي ووضع اسمه عليها بعد إجراء التعديلات المناسبة !!

... وبناءً على هذا كله يُنصح المزور المستجد باختيار نوع العمل الذي يتناسب مع قدراته، وأن لايدفعه الطمع لاقتحام مجال أكبر منه..

*جريدة الرياض

مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية

alt

تقديم للملف : 
القليل من الأوروبيين وللأسف حتى المغاربة قليل منهم من يعرفون الدور الذي قام به المغرب لتحرير دول أوروبا والمشاركة الفعالة التي قام بها الجنود المغاربة في هذه الحرب، وهذا يعود إلى الإعلام الأوروبي والعالمي والمؤرخون وكتاب التاريخ الذين تجاهلوا هذا الدور البطولي وذلك لأسباب سياسية ومعنوية.

1. السبب السياسي . هو أن الأوروبيين والحلفاء الذين شاركوا في الحرب لا يريدون الأفارقة أن يدونوا في التاريخ بأنهم هم السبب في تحرير أوروبا من النازية والفاشية، وهذا رغم شهادات بعض الجنرالات والسياسيين من الحلفاء وحتى من العدو الألماني آنذاك. مثل الجنرال الألماني " كيسر لن" .

2. السبب المعنوي، أو السبب الديني. هو انه كان يكاد من العار على دول الحلفاء من الأوروبيين والأميركيين والنيوزيلنديين إذا اتضح للعالم أن تحرير أوروبا أتى على يد المغاربة المسلمين، والذين كادوا فعلا أن يحرروا مدينة روما " الفاتكان" وذلك على يد المغاربة الذين دحروا الألمان والإيطاليين في جبال كاسينوا الإيطالية " Monte Cassino" وكان لم يبقى للمغاربة إلا 50 كيلومترا لدخول مدينة روما وتحريرها.

كما لا يعرف الجمهور العربي الكثير عن المشاركة المغربية في الحرب الأهلية الاسبانية (1936-1939) التي انتهت قبل سبعين عاماً بانتصار الجنرال فرانكو وبدء حقبة حكمه التي استمرت حتى وفاته في 1975. لكن مشاركة عشرات الألوف من المسلمين, معظمهم من المغاربة, في حملة وصفها أنصار فرانكو بأنها حرب صليبية مقدسة لإنقاذ اسبانيا من ثورة بلشفية, تركت بصمتها ليس على مصير اسبانيا فقط بل على التاريخ الأوروبي بكامله.

تواجد المغاربة في لحظات فاصلة من التاريخ العسكري وتطوراته. فحين انضمت معظم البحرية الاسبانية إلى الحكومة الجمهورية ورفضت مناصرة انقلاب فرانكو, تم نقل القوات المغربية عبر جبل طارق بطائرات ايطالية وألمانية ليكونوا بذلك مشاركين في أول جسر جوي عسكري في التاريخ الحديث. أما تقدمهم من إقليم الأندلس عبر غرب اسبانيا وإلى أبواب مدريد فكانت من أول وأسرع الحملات العسكرية الميكانيكية التي تلت عصر حروب الخنادق الأوروبية في الحرب العالمية الأولى, كما أنهم ساهموا في التجارب التكتيكية الجديدة التي مزجت بين سلاح الدرع والمشاة والمدفعية والطيران لتخلق ما سمي بالحرب الخاطفة في الحرب العالمية الثانية. شارك المغاربة في مختلف المعارك الشرسة في طول اسبانيا وعرضها فاستحقوا موقعاً هاماً في استعراض النصر في مدريد والذي ختم الحرب الأهلية, بل وكان المغاربة يؤلفون الحرس الخاص لفرانكو بعباءاتهم البيضاء حتى أواسط الخمسينات. بل وصل أحد الضباط المغاربة في الجيش الاسباني وهو محمد أمزيان (المعروف في اسبانيا بالمزيان) إلى رتبة جنرال في الجيش الاسباني وكان المسلم الوحيد الذي يصل هذه الرتبة في جيش أوروبي, وأصبح حاكماً عسكرياً لإقليم غاليسيا ثم جزر الكناري قبل أن يصبح قائداً للجيش في المغرب المستقل.

التعريف بالحرب العالمية التانية :

الحرب العالميّة الثانية هي نزاع دولي مدمّر بدأ في 7 يوليو 1937 في آسيا و1 سبتمبر 1939 في أوروبا وانتهى في عام 1945 باستسلام اليابان. قوات مسلحة من حوالي سبعين دولة شاركت في معارك جوية وبحرية وبرية.

تعدّ الحرب العالميّة الثانية من الحروب الشموليّة، وأكثرها كُلفة في تاريخ البشريةً لاتساع بقعة الحرب وتعدّد مسارح المعارك والجبهات، شارك فيها أكثر من 100 مليون جندي، فكانت أطراف النزاع دولاً عديدة والخسائر في الأرواح بالغة، وقد أزهقت الحرب العالمية الثانية زهاء 61 مليون نفس بشريةٍ بين عسكري ومدني.

تكبّد المدنيون خسائر في الأرواح إبّان الحرب العالميّة الثانية أكثر من أي حرب عبر التاريخ، ويُعزى السبب للقصف الجوي الكثيف على المدن والقرى الذي ابتدعه الجيش البريطاني بمجرد وصول ونستون تشرتشل إلى السلطة ورد عليه الجيش النازي بالمثل، فسقط من المدنيين من سقط من كلا الطرفين، أضف إلى ذلك المذابح التي ارتكبها الجيش الياباني بحق الشّعبين الصيني والكوري إلى قائمة الضحايا المدنيين ليرتفع عدد الضحايا الأبرياء والجنود إلى 51 مليون قتيل، أي ما يعادل 2% من تعداد سكان العالم في تلك الفترة.

يمكن القول أن الحرب بدأت في 1 سبتمبر 1939 بغزو ألمانيا لكل من بولندا وسلوفاكيا, وإعلان فرنسا وبريطانيا ومستعمراتها الحرب على ألمانيا. بدأت ألمانيا في بناء أمبراطورية كبيرة في أوروبا, ففى الفترة ما بين أواخر 1939 وبدايات 1941 استطاعت ألمانيا عن طريق مجموعة من الحملات والمعاهدات السيطرة على معظم أجزاء أوروبا.

في يونيو 1941 قام المحور في أوروبا بغزو الاتحاد السوفيتى وهي أكبر عملية حربية في التاريخ, استهلك هذا الغزو معظم قوة المحور العسكرية, وفي ديسمبير 1941 هاجمت اليابان الولايات المتحدة الأمريكية مما دفع بها إلى ساحة الحرب.

بدأ المحور الأنهزام في عام 1942 بعد هزيمة اليابان في عدة معارك بحرية وهزيمة قوات المحور الأوروبى في شمال أفريقيا وستالنجراد. في عام 1943 وبعد عدة هزائم لحقت بالألمان في أوروبا الشرقية وغزو قوات التحالف لإيطاليا الفاشية وأنتصارات الأمريكيين في المحيط الهادئ, بدأ المحور في الانسحاب على جميع الجبهات. في 1944 وصل الحلفاء إلى فرنسا, واستطاع الاتحاد السوفيتى استعادة كل الأراضى التي استولى عليها الألمان.

انتهت الحرب في أوروبا بسيطرة قوات الاتحاد السوفيتى على برلين والاستسلام الغير مشروط من قبل الألمان في 8 مايو 1945. كما هزمت الولايات المتحدة الأمريكية البحرية اليابانية وأصبحت جزر اليابان مهددة.

مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية: 

 

بما ان المغرب تحت الاحتلال الفرنسي، فقد ساهم المغرب إلى جانب الحلفاء لتحرير أوربا- و خاصة فرنسا - من الديكتاتوريات الفاشية الايطالية والنازية و الألمانية،وتتجلى أسباب تلك المشاركة في ما يلي : 

دعوة السلطان محمد بن يوسف-محمد الخامس- الشعب المغربي إلى مؤازرة فرنسا ماديا وعسكريا مباشرة بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية يوم 03شتنبر 1939 . 

و دلك ان خلال الحرب وقفت البلدان العربية بجانب الحلفاء في مواجهة الدول الدكتاتورية،وقد كانت من بين هده الدول العربية تونس والمغرب وموريتانيا اللواتي كن تحت الاستعمار الفرنسي فيما اعتبرت فرنسا الجزائر أرضا فرنسية وبموجب هدا فرضت فرنسا على الدول العربية التي كانت تسيطر عليها دخول الحرب الى جانبها ولدلك جندت شباب العرب في جيشها وظلت فرنسا إلى ما بعد سقوطها بيد الألمان تسيطر على مستعمراتها.

وقد شارك المغرب في الحرب العالمية الثانية لكونه قاعدة استراتيجة مهمة لانطلاق العمليات العسكريةفي منطقة البحر الابيض المتوسط لصد الجيوش الالمانية والايطالية عن غزو كل من شمال افريقيا وغرب اروبا خاصة فرنسا وانجلترا 

وفي هدا الإطار أنزلت قوات الحلفاء بالسواحل المغربية بالدار البيضاء والمهدية يوم 08نونبر 1942 . 
استضافة المغرب للقاء أنفا في يناير 1943 كمساندة دبلوماسية للحلفاء .

المساهمة العسكرية: التحقت فرق عسكرية مغربية من الرماة والمدفعية والهندسة بالجبهات الحربية الأمامية لقتال الفاشية والنازية في منطقة الجزائر وتونس والبحر الأبيض المتوسط، وفي الأراضي الأوروبية بدءا بصقلية و ايطاليا ثم فرنسا وبلجيكا وألمانيا ...في الجبال-جبال الألب- والأودية - السين والراين 

والدانوب-، وفي ظروف مناخية قاسية-برد وثلوج..-،وقد أبان الجنود المغاربة عن شجاعة حربية عالية اعترف بها الأعداء والحلفاء


 

موقف المغرب بعد اندلاع الحرب العالميه الثانيه :

جريدة السياسة العامة : رغم وجود المغرب تحت وطأة الحماية الفرنسية والاستعمار الإسباني في الوقت التي إندلعت فيه الحرب العالمية الثانية في أوروبا، كان المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه يتوفر على جيش كبير من المغاربة الغيورين على وطنهم والذين كانوا يناضلون من أجل استقلال المغرب من الاستعمار.
فعندما احتل الألمان فرنسا في شهر يونيو 1940 فرح بعض المغاربة لهزيمتها، وطالبوا بمحالفة ألمانيا بالقول المأثور " عدو العدو صديق" ، وكان أمير المؤمنين المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه أبعد نظرا وأعلم بالأمور، ففضل الوقوف إلى جانب الحلفاء الملتزمون بالديموقراطية التي كان رحمه الله مؤيدا لها وكان ضد كل أنواع الظلم والديكتاتورية، ولقد سجل له التاريخ هذا الموقف الصائب بحروف من ذهب. والكثير منا من يتذكر مؤتمر أنفا الذي عقد في يناير سنة 1943 بالدار البيضاء والذي حضره كل من جلالته المغفور له محمد الخامس وبجانبه ابنه المغفور له الملك الحسن الثاني والرئيس الأمريكي فراكلين رو سفلت ورئيس الوزراء البريطاني ونستون شورشيل، الذين اجتمعوا لتوحيد الخطة العسكرية ضد دول المحور ألمانيا وإيطاليا واليابان، وكانت ألمانيا أكبرهم شأنا وأشدهم قوة وعلى رأسهم النازي الألماني " هتلر".
ولدلك اتخد نوغيس الموقيم العام الفرنسي بالمغرب موقف معاديا لدخول المغرب الى الحرب بجانب الحلفاء لخضوعه لحكومة فيشي بباريس الخاضعه بدورها لالمانيا .

كرد فعل قامت القوات الفرنسيه المواليه لحكومة فيشي بمقاومة الحلفاء عند نزولهم في الشواطئ المغربيه في 8 نوفمبر 1942
حاول نوغيس نقل السلطان وحكومته الى مكناس .
كنتيجة لدلك نشاخلاف بين السلطان محمد الخامس والجنرال نوغيس بسسب دلك التصرف ورفض الملك ان يبتعد عن عاصمته البلاد ومقر حكومته فكان موقف المغرب منطقيا مع خطة التضامن مع فرنسا ضد النازيه
وكان لنزول القوات الامريكيه ولانجليزيه دورا فعالا في ايقاف الزحف الالماني والايطالي وتوغلهما في السواحل الشماليه لافريقيا

 


مجالات المساهمه المغربيه عسكريا في الحرب الى جانب الحلفاء:

شارك الجنود المغاربه في جبهات مختلفه الى جانب الحلفاء حيث تنقل الجنود المغاربة من المغرب مرورا بتلمسان باتجاه تونس فحاربوا في صف واحد مع الجنود المغاربه ضد ايطاليا والمانيا لصالح فرنسا فنجحوا في تحرير عدة مناطق لفرنسا منها مرسيليا وتولون ولابروفانس ...

فقد المغرب عدة ضحايا في صفوف جنوده . قتلى جرحى مفقودين.. . اثر مساهمته الى جانب الحلفاء لتحرير اروبا من الدكتاتوريين النازية بالمانيا والفاشيه بايطاليا .

 


مساهمةالمغرب اقتصاديا في الحرب العالميه الثانيه:

ساهم المغرب مساهمة اقتصاديه مهمة في الحرب الى جانب الحلفاء فقد قام بتزويد فرنسا بالمنتوجات الفلاحيه 
22.50}من الانتاج الاجمالي من البواكر 
7.44}من البطاطس 
32.21}من عدد المواشي بالراس...كوسيله لسد حاجياتها الاساسيه . 

ساهم المغرب بشكل كبير لتلبية حاجيات فرنسا مما اثر سلبا على الاقتصاد المغربي حيث ارتفعت نسبة الصادرات واستنزفت الموارد المغربيه.

نتائج المشاركة المغربية في الحرب العالمية الثانية : 

رغم الخسائر البشرية في صفوف جنوده، قتلى 2883، وجرحى 12495، ومفقودين 474، فان المشاركة المغربية ساهمت في تحرير أوربا من سيطرة الأنظمة الديكتاتورية الفاشية والنازية، وجسدت تضحية غالية من المغرب لترسيخ قيم السيادة والعدالة والحرية والسلم.ووشحت صدور المغاربة بأوسمة الشرف و الشجاعة، واعتبر قائد البلاد السلطان محمد الخامس رمز الحرية ورفيق التحرير . 

فقد المغرب عدة ضحايا في صفوف جنوده . قتلى جرحى مفقودين.. . اثر مساهمته إلى جانب الحلفاء لتحرير ارويا من الدكتاتوريين النازية بألمانيا والفاشية بايطاليا.الي انهم طالهم الاهمال والنسيان بل ولم يرحموهم حتى مرقد قبورهم هذا هو جزاء تعاونهم وتضحيتهم لبلد استعمرهم لسنين .

جدول بعض نتائج التضحيات التي قدمها الجنود المغاربة خلال الحرب العالمية الثانية

 


* المعارك التي شارك فيها المغاربة:

• معركة صحراء إفريقيا

• معركة كورسيكا

• معركة جبل كازينوا ومدن كثيرة في إيطاليا

• معركة داون كركن بين بلجيكا وهولندا

• معركة فالخرن وزايلند ب هولندا

• معارك في بعض المدن داخل فرنسا مثل : ألزاس وستراسبورغ

• معارك في بعض المدن داخل ألمانيا مثل : بادن بادن واستوتجرت وبرلين. 

المغاربة في الحملة على ايطاليا 1943-1944: 

- ان فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية جندت الشباب من دول المغرب العربي ( الجزائر - المغرب - تونس) ومن دول افريقيا جنوب الصحراء وخصوصا السنغال ( اغلب المجندين كانوا مسلمين-). وانا ساتحدث بالخصوص عن القوات المغربية والتي شاركت بالظبط في الحملة على ايطاليا بين 11 ديسمبر 1943 و 22 يوليوز 1944.

- 75000 جندي مغربي يغيرون على روما :

- 23000 من الرماة من بينهم 10000 من فرقة المشاة المغربية الثانية و 13000 من الفرقة الجبلية الرابعة.

-2000 من جنود المدفعية . لم يدفع بالقوات المغربية قط في جبل كاسينو لكن اتجهوا 20 كلم شمالا ثم جنوبا.

-فرقة المشاة المغربية

الثانية :-10000 من المغاربة و 6904 من الفرنسيين.

-الوحدات : افواج الرماة المغاربة الرابع و الخامس والثامن( قدموا من مناطق تازة -مكناس-وجدة) والفوج الثالت والستون من جنود المدفعية والفوج الثالت من الخيالة المغاربة. كان وصولهم الى مدينة نابلس اليوم 21 نونير 1943 بعدما عبروا البحرعبورا سريعا من بنزرت الى بانيولي ثم تقدموا 80 كلم الى الشمال الغربي.

- في منطقة ابروز abruzzes :

-الهجوم في وسط ايطاليا شمال جبل كاسينو في كتلة ابروز في يو 11 ديسمبر 1943.

-الفوج الرابع من الرماة المغاربة : الغارة على سان ميشيل في 15-16 ديسمبر 1943 . الاستيلاء على جبل كاسال (1225 متر) وعلى جوانب جبل سان كروس (1044 متر) في 12-13 يناير 1944 ثم اجتياز وادي رابيدو الاعلى.

-الفوج الخامس من الرماة المغاربة . الاستيلاء على جبل بانتانو (1100 متر) . الفوج الثامن من الرماة المغاربة . القتال في la cluse و سان ميشيل . الاستيلاء على la mainrde في 26-28 ديسمبر 1943 . ومن ثم استولوا على la costa san pietro في فاتح يناير 1944 .

-معركة كاريكليانو الشهيرة :

- وقعت على بعد 20 كلم جنوبي جبل كاسينو . الفوج الرابع من الرماة المغاربة يهاجم ليلا جبال اورونس غربي جبل كاريكليانو بدون اعداد المدفعية 11-12ماي 1944 . هجوم ليلي ثان مع مساندة النيران 12-13 ماي 1944 تصدع خط غوستاف ثم ينتهي الكفاح الضاري على بعد 15 كلم من المنطلق . وبدالك يفتح طريق روما . وفي 16 ماي تتقهقر فرقة المشاة المغربية فياتيها المدد لتسد ما ضاع منها ثم تستانف العمليات يوم 18 ماي.

-الفوج الخامس من الرماة المغاربة يهاجم la mario le feuci يوم 13 ماي.

-الفوج الثامن من الرماة المغاربة يستولي على جبل faito يوم 8 ماي ويستقر به.

- الحملة على روما :- تقدمت الفرقة الى جهة الغرب ثم حادت جبال اسوني ثم جبال ليبيني في اوائل يونيو ثم ساهمت في عملية محاصرة العاصمة الايطالية . ودخلها الحلفاء يوم 4 يونيو 1944.

- الحملة على سيين:

- تقوم الفرقة بحراسة الجانب الايمن من المحور روما-سيين-فلورنسا ودالك غربي بحيرة طراسيمين و شاركت فرقة المشاة المغربية الثانية في عملية المحاصرة - كحركة الكماشة- وبدالك اقتحمت سيين بدون اطلاق ولو قنبلة واحدة . ثم توقفت العملية في باغيبونسي يوم 22 يوليوز 1944 في منتصف الطريق بين سيين و فلورنسا .

- مجموعة الطوابير المغربية :

-10000 من رجال الكوم من المجموعات الاولى والثالتة والرابعة :

- المجموعة الاولى تشتمل الطوابير الثاني و الثالث و الثاني عشر .

-المجموعة الثالثة تشتمل الطوابير التاسع والعاشر و السابع عشر.

-المجموعة الرابعة تشتمل على الطوابير الخامس و الثامن و الحادي عشر( تساوي المجموعة الواحدة ثلاثة طوابير . ويساوي الطابور ثلاثة افواج)

-دخلت هده القوات المعارك يوم 16 يناير 1944 وفيما بين 14و17 ماي 1944 بعد حرب كاريكليانو استغل الجنود فرصة تصدع خط غوستاف واستطاعوا اختراق جبال فاغيتا باتريلا و مراقبة الطريق بين ايتري و بيكو (17 ماي) . وفي ظرف 20 يوما و20 ليلة استطاع رجال الكوم ان يتغلبوا على قناصة الجبال ودبابات البانزر و على المظليين الالمانيين .

-الفرقة الجبلية المغربية الرابعة :

-13000 مغربي و 7150 فرنسيا الافواج الاول والثاني والسادس من الرماة المغربة والتاسع والستون من رجال لمدفعية والرابع من الخيالة المغاربة.

-كان دخولهم المعارك يوم 25 مارس 1944 .

مقارنة بين اعداد القوات المغربية و القوات الحليفة في ايطاليا:-الحلفاء :

- 58000 بريطاني : الجيش الثامن البريطاني.

-35000 فرنسي : فرقة المشاة المغربية الثانية و فرقة الجبليين المغاربة الرابعة وفرقة المشاة الجزائرية الثالثة و فرقة المشاة المحمولة الاولى.

-34000 امريكي: فرقة المشاة الخامسة و الثمانين وفرقة المشاة الثامنة و الثمانين .

-34000 بولوني: الفيلق الثاني الجيش البريطاني الثامن .

-17000 هندي : الفرقة الثامنة الجيش الثامن البريطاني.

-7000 جزائري: الفرقة الثالثة من المشاة الجزائريين ( الفوج الثالت من الرماة والفوج السابع من الرماة)

-6000 جزائري وسنغالي.

-كان عدد القوات المغربية 75000 والحلفاء 200000 والالمان 137000 

احداث تاريخية تبرز ان مشاركة المغاربة في الحرب العالمية ليس ضربا من الخيال : 

واعترفا بهذا الدور العظيم والبطولي الذي قام به المغاربة بموافقة أمير المؤمنين المغفور له محمد الخامس طوال الحرب الثانية من 1940 إلى 1945 ، وشح صدره الجنرال ديغول يوم احتفال فرنسا باستقلال بلده في 20 يونيو 1945 وذلك في ساحة الإيليزي بباريس بوسام رفيق التحرير ، وكان جلالته الوحيد من غير الفرنسيين الذي نال هذا الوسام. وبهذه المناسبة ألقى الجنرال ديغول كلمة قال فيها: " جلالة الملك محمد الخامس،. أنني أقدم في شخصكم جزيل الشكر للشعب المغربي الباسل إثر عزيمتكم القوية ومساعدتكم لنا، فلولاكم يا صاحب الجلالة ولولا جيشكم الشجاع لما حررت بلدنا من النازية والفاشية". وبعد يومين من هذا التاريخ، أي في 22 يونيو 1945 قام المغفور له محمد الخامس بزيارة الجنود المغاربة الذين دخلوا المنايا وشكرهم على الأعمال البطولية والشجاعة الفائقة التي بذلوها طوال الحرب العالمية الثانية، وتمنى أن تكون الوقت قد حانت للحصول على استقلال بلدهم كما وعدته الحلفاء. ولا يزال بعض قدماء المحاربين المغاربة الذين شاركوا في هذا الحرب من أوله إلى آخره على قيد الحياة في مختلف المدن والقرى المغربية. 

المشاركة في مراسم الاعتراف الرسمي بدور بلادنا في الحرب العالمية الثانية بالمملكة الهولندية وإحياء الذكرى 68 لمعركة جومبلو ببلجيكا والإشراف على لقاءات تواصلية مع قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير المقيمين بكل من هولندا وبلجيكا من 14 إلى 18 ماي 2008 :

إستقلال المغرب:

لما وضعت الحرب العالمية الثانية اوزارها وانتصر الحلفاء على االفاشيين والنازيين وبدأت الدول الأوربية في إعادة بناء وتشييد المدن والقرى المهدمة، لم تعد أي دولة تفكر في ما وعدت بها المغرب ألا وهو منحه الاستقلال بعد انتهاء الحرب مباشرة، وضل المغرب 11 سنة يدافع ملكا وشعبا حتى نال الاستقلال واستعاد حريته في 18 نوفمبر سنة 1956

ترحما على أرواح أزيد من 77.000 جندي من المغاربة الذين لقوا حتفهم في هذه الحرب ضد العنصرية والنازية ، الذي يعد حرب البطولة والشهادة في سبيل الإنسانية والحرية البشرية جمعاء في غرب أوروبا والذين دفنوا في مختلف بلدان أوربا، أطالب إخواني المغاربة إن يشاركوا في 4 مايو من كل سنة آلا وهو يوم تذكار الجنود الذين سقطوا في الحرب العالمية الثانية في هولندا دفاعا عن حرية شعوب العالم، وكما أتتمنى أن نواصل الزيارة للمقبرة التي دفن فيها إخواننا المغاربة الموجودة في منطقة Kapelle ب زايلاند حيث دفن فيها 20 من الجنود المغاربة الذين لقوا حتفهم إبان الحرب العالمية الثانية على ارض هولندا.

نتيجة قياسا على الحرب العالمية الاولى:

نسبة الفرنسيين في الفرق العسكرية المتمركزة في المغرب, انخفضت بعد الحرب لأولى إلى ما يقارب 40% فقط، في حين البقيـة مغـاربة.وانخفضت نسبة القتـلى الفرنسييـن إلى 31%على حساب ارتفاعها في صفـوف المغاربة وهدا ما حصل بعد الحرب العالمية الثانية كدلك ارتفاع عدد القتلى في صفوف المغاربة وانخفاضها في صفوف الفرنسين مع انه لم يكونوا يدافعون عن اراضيهم ولكنهم كانوا لا يريدون تخيب امال ملكهم الدي ارسلهم الى ساحة المعركة وهناك عامل اخر هو ان الجنود المغاربة هم الدين كانوا يحتلون دائما الصفوف الاولى في الجيش في المعارك .

حصيلة مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية :

بعد الانتهاء من الحرب العالمية الثانية منح الجنرال دوكول باسم فرنسا للسلطان وسام صليب الحرية اعترافا بجهوده العسكرية الكبيرة 

نصبت فرنسا تدكارا لجنود من شمال افريقيا قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية. 

وتبقى ابرز حصيلة هي ارتفاع عدد القتلى في فرقة المشاة وفرقة الجبلين الرابعو والكوم الى 2883 قتيل و 12495 جريح اضافة الى اسر القوات النازية لرماة مغاربة 

اخد تجربة في استعمال الاسلحة المتطورة خاصة وانهم شاركوا في حربين عالميتين الاولى والثانية وحرب اهلية وهي حروب تتسم بالشدة والقسوة .... 

من اهم دلالاته تعبير المغاربة عن ارادتهم في الدفاع عن الديمقراطية وتحقيق السلم في العالم . 

صور لابناء المغرب العربي المشاركين في الحروب العالمية:

alt


alt


alt


alt


alt


alt



alt


alt


alt


alt


alt


alt


 
 
 
alt


alt


alt


alt


alt


alt


alt


alt


alt


alt


alt


 
 
  
alt
 
*مدونة الشباب
  
 
 

الصندوق السيادي (ضرورة ملحة)

الرياض – محمد الغامدي

أبو داهش: لابد من تَبَنِّي سياسة استثمارية واضحة داخلياً وخارجياً.
حافظ: لدينا كفاءات تستطيع إدارة الاستثمارات دون خوف من التقلبات العالمية.
المملكة تضع 539 مليار ريال وتحل رابعاً في حجم ودائع الخارج.

تعتمد المملكة على صادرات النفط التي تمثل أكثر من 90% من إجمالي قيمة الصادرات، بعيداً عن التنوع الاستثماري، وتضع المملكة حوالي 539 مليار ريال في الخارج لتحتل المركز الرابع عالمياً من حيث حجم المبالغ المُودَعَة في سندات الخزانة والأذونات قصيرة الأجل، ويرى محللون اقتصاديون أنَّ الوقت بات مناسباً لوجود صندوق سيادي في المملكة لتحقيق التنوع الاقتصادي واستثمار فائض الميزانية، وعلى الرغم من وجود صندوق الاستثمارات العامة إلا أنهم دعوا إلى الاستثمار في مثل هذا الصندوق، مؤكدين ضرورة ألا تعتمد المملكة على النفط فقط بل ينبغي تنويع الاستثمار من خلال صندوق يساند هذا التنوع، ويكون مردوده جيداً على الاقتصاد السعودي، ومطالبين بألا يرتبط «الصندوق السيادي» بمؤسسة النقد أو وزارة المالية وأن يكون ذا إدارة مالية مستقلة تماماً، وأن يخضع للمجلس الاقتصادي الأعلى.

أهمية الصناديق

وحسب الدكتور محمد سرور الصبان؛ فإن أهمية الصناديق السيادية تكمن في «كونها مبادرات سريعة المردود تسهم في تحقيق التنويع المطلوب للدخل؛ فتقلل من الاعتماد المطلق على النفط، وهو السلعة التي تخضع لتقلبات السوق العالمية ويحيط بمستقبلها كثيرٌ من الشكوك. ولضمان تلك الصناديق لعائدات مالية منتظمة للأجيال المقبلة، حتى في حال تدهور عائدات الدولة الخليجية من النفط. ولعملها بمثابة صمام أمان، يدرأ بعض مخاطر المستقبل، ويقلل من تأثيرات الأزمات الاقتصادية العالمية في الاقتصادات المحلية، وخاصة في ظلِّ عدم امتلاك تلك الاقتصادات وسائل التحكم في سوق النفط، السلعة الوحيدة التي يكاد يعتمد عليها اعتماداً كاملاً في تمويل التنمية بكل عناصرها».

ضرورة مُلحَّة

alt

أبو داهش

وقال الدكتور عبدالوهاب أبو داهش «لأننا دولة تعتمد على مصدر واحد من الدخل، هو النفط، فإن وجود صندوق سيادي ضرورة ملحة جداً؛ لأننا فشلنا في التنويع الاقتصادي، وفشلنا أيضاً في تبني سياسة استثمارية داخلية وخارجية واضحة، ولذلك الصندوق السيادي مطلب ضروري ويتكامل مع وجودنا واعتمادنا على مصدر واحد وهو النفط، وبالعكس جميع الدول التي لديها مصدر واحد كالنرويج والكويت تقوم بإنشاء صناديق سيادية لأنها لا تثق في مصدر واحد للدخل، وهو تنويع استثماري سواء في الداخل أو الخارج، ومعظم الصناديق السيادية تستثمر في الخارج، وهذا دورها في تكوين اتفاقيات مستقبلية لتراجع أسعار النفط أو عدم قدرة مشاريع النفط مستقبلياً على تمويل الحكومة فإن وجودها سيكون رافداً مهماً جداً».

فوائض مالية

وشدد أبو داهش على ضرورة التفكير جدياً في وضع لوائح وأنظمة لإنشاء صندوق سيادي خصوصاً أن لدينا فوائض مالية، وهناك توقعات باستمرار ارتفاع أسعار النفط لسنوات قادمة، وبالتالي فأنا أعتقد أن الوقت مناسبٌ جداً لتكوين هذا الصندوق. أيضاً هناك حاجة كبيرة للدول في أوروبا وأمريكا في آسيا لتشجيع الاستثمارات الأجنبية مع وجود منظمة التجارة العالمية، وهذا سيساعد الصندوق السيادي في الدخول في تلك الدول بشكل مباشر ويجب أن نستغل مثل هذه الظروف في سرعة إنجاز هذا الصندوق».

صناديق مماثلة

ويرى الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية، الدكتور طلعت حافظ، أنه لا يوجد ما يمنع من وجود  صندوق سيادي للمملكة على غرار صناديق مماثلة انتشرت على مستوى العالم، كالصندوق النرويجي، وصندوق الأجيال في الكويت، وفي أبوظبي صندوق سيادي ضخم جداً مقارنة بالصناديق السيادية العالمية. فلا مانع من أن تتبنى الحكومة السعودية إيجاد صندوق مماثل يستثمر فيه الفوائد والفوائض المالية التي تنتج عن بيع أسعار النفط بعيداً عن الأسعار المستهدفة التي تحتاج إليها التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة.

تقلبات السوق

وعلى الرغم من رؤية بعض الاقتصاديين وتخوفه من وجود مثل هذه الصناديق التي قد تعصف بها أزمات الاقتصاد العالمية التي تمر بين فينة وأخرى، والتي بدأ تدرجها على العالم عام 2008م لتظهر وتختفي بين فينة وأخرى؛ إلا أن المحللين رأوا أنَّ الخوف من مثل هذا غير مبرَّر. فالدكتور الصبان يرى أن «هذا التبرير استخدمَ ما لحق ببعض الصناديق السيادية من خسائر ـ على الورق ـ نتيجةً للأزمة الاقتصادية، للتدليل على صحة التخوف، وعلى أنَّ عدم إنشاء السعودية لصندوق سياديٍّ قد جنَّبَها الوقوع في مثل تلك الخسائر».
   ورأى أن «هذا المنطق غير مقبول على الإطلاق، ولو أنَّه كان صائباً لأغلقت النرويج وبقية الدول صناديقَها السيادية إلى غير رجعة في ظل التوقعات بطول أمد الأزمة الاقتصادية التي يعانيها الاتحاد الأوروبي وانعكاساتها على بقية اقتصادات العالم، وهو الأمر الذي لم ولن يحدث».

مراقبة الاستثمارات

وعن التخوف من فرض الدول الأجنبية قيوداً على مثل هذا الصندوق، قال الدكتور أبوداهش «لابد أن يكون هناك نوع من مراقبة هذه الاستثمارات أو توجيهها، أو السماح لها بالاستثمار في قطاعات مُعيَّنة، وهذا شيء طبيعي، ولكن هذا لا يمنعنا من أن نستمر أو لا نقيم هذا الصندوق؛ كون معظم الصناديق السيادية تستثمر في شركات معروفة، في التقنية وفي النفط والمعادن، وما فيه تنويع اقتصادي، وهذا لا يمنع من وجود تخوف من الدول الأخرى، كالاستثمار في القطاع العسكري، وفي معلومات حسَّاسَة. ولكن في نهاية المطاف نحن لا نطالب إلا بالاستثمار في الشركات المعروفة وتُدرَج أسهمُها في الأسواق وتُدَار بعقليَّة القطاع الخاص، وبالتالي هذا مبررٌ كافٍ للاستثمار، وليس له علاقة بموضوع سيادي أو تدخل حكومي أو خلافه».

كفاءات وطنية

بينما أكَّد طلعت حافظ أنَّ هذا الصندوق كغيره من الصناديق العالمية قد يتعرَّض لهِزَّات ولكنَّ الإدارة الحصيفة والإدارة المتحفظة غير المتهوِّرة هنا في المملكة بإمكانها تجاوز ذلك. موضحاً أنَّ لدينا كفاءاتٍ إداريَّةً وطنيَّةً لديها باعٌ طويل في إدارة الاستثمارات، وبالتالي لا أخشى كثيراً في حالة التقلبات؛ لأنَّ اللجوء إلى التنويع مهمٌّ وألا نضع البيض في سلة واحدة، وأن يكون جزءٌ منها على شكل أصول سائلة ممكن أن تلجأ إليها الدولة كاحتياطيات وقت الحاجة إلى ذلك.
   وأضاف «لدينا أمثلة كبيرة على نجاح إدارتنا على مستوى العالم، ومما يؤكد قدرة المملكة ونجاعتها المالية والاقتصادية هو تجاوزها للأزمة المالية العالمية عام 2008 التي كانت أسوأ أزمة ماليَّة عالميَّة تحلُّ بالعالم وهي أكبر من سابقتها عام 1929م، وأيضاً ما يدللُ على ذلك هو نمو الاقتصاد المالي العام الماضي بأكثر من 6.8 في الناتج المحلي الإجمالي على الرغم من أنَّ الدول الصناعية والأوربية والاقتصاد العالمي ينمو بوتيرة منخفضة، بل بعض الدول الصناعية تنمو بأقل من 1%، وإذا أصاب العالم ـ لا سمح الله ـ مشكلة فإن هذا أمر خارج عن الإرادة».

ذراع استثمارية

وزاد حافظ «إنَّ وجود صناديق مُشابهة يعطي دلالة على أن الحكومة السعودية لديها أكثر من ذراع استثمارية على المستوى المحلي؛ فلديها على سبيل المثال ما يعرف بصندوق الاستثمارات العامة، وهو يُدَار من قِبَل وزارة المالية، ويُعتَبَر في حكم الصناديق السيادية، لكن في نهاية الأمر هو يستثمر في مشاريع محلية تنموية واجتماعية وهو أحد نماذج الصناديق السيادية، وإن كان لا يطلق عليه مصطلحاً هنا. أيضاً شركة سنابل التي هي شركة حكومية تستثمر في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمعنى أنَّ المملكة ليست في غياب تام عن ذلك ولكن المطلوب في المرحلة القادمة أن يكون الصندوق لديه تنوُّعٌ في الاستثمارات قد يكون جزء منها محلياً وهذا لا يمنع، ولكنَّ جزءاً آخر منها يجب أن يكون دولياً، أي أن تدخل في عدد من الاستثمارات من بينها الاستثمارات في الأوراق المالية، في جانب العقار، الاستحواذ أو المشاركة في شركات عالمية مرموقة وهكذا. وأعتقد أنَّ المرحلة الحالية التي تعيشها السعودية وحجم الموفورات المالية التي تتحقق لها وبدأت تتحقق لها من عام 2000م عندما بدأت الموازنة العامة تظهر فوائض في نتائجها أعتقد أنَّه من الصواب وجود هذا الصندوق.

تنمية اجتماعية

وعن أن شركة سنابل موفوراتها لا تتجاوز المليار فكيف نعدها سيادية؟ قال حافظ : بغض النظر عن ذلك المهم هو الاستثمار والدفع بمشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية قُدُماً إلى الأمام، وهذا أحد الأذرع المهمة والجديدة. ولكن لدينا خبرة كافية من صندوق الاستثمارات العامة في مساهماته الواضحة في التنمية المحلية، وكان هدف المملكة من عدم إيجاد صندوق سيادي على المستوى الدولي بالمعنى المتعارف عليه هو تركيز استثماراتها وأموالها وعوائدها على الداخل وتنمية البلد، ولكن نحن وصلنا إلى مرحلة، ولله الحمد، في المستوى التنموي والإجتماعي إلى ما يمكننا من أن نوازن بين الداخل والخارج ليكون هناك تنوُّع في استثمارات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل، وليكون هناك تنوعٌ في المحفظة الاستثمارية في هذا الصندوق بين أصول ثابتة وأصول متداولة أو قصيرة المدى.

احتياطات أجنبية

ولكن للدكتور عبدالوهاب أبو داهش رؤية مغايرة لرؤية حافظ؛ إذ قال «لابد من التفريق بين الاحتياطات الأجنبية التي تدار من قِبَل مؤسسة النقد وبين الصندوق السيادي، فالاحتياطات الأجنبية تستخدم لغرضين محددين هما: سد العجز في الموازنات إذا كان هناك عجز، وثانياً: الدفاع عن فئة الريال في حال الاحتياج إلى ذلك. ولذلك فالاحتياطات الأجنبية أو الصندوق السيادي ليس بديلاً للاحتياطات الأجنبية بل هو ضرورة استثمارية مُلحَّة و ليس لها علاقة بغيرها. ولذلك يجب أن يكون الصندوق السيادي مستقلاً له لوائح وأنظمة مستقلة جداً وبشروط صارمة ليس لوزارة المالية أو مؤسسة النقد علاقة في إدارة هذا الصندوق. ولذلك فإن الصندوق السيادي في الدول هو أن تضع من موازناتها 10% سواء كان هناك فائض أو عجز في الميزانية فإن هذه النسبة تذهب للصندوق السيادي لاستثمارت الأجيال القادمة. والهدف من الصندوق السيادي يختلف كلياً عن الاحتياطات الأجنبية. والذين يتحدثون عن سياسات الاستثمارات السعودية الخارجية ويركزون عليها فإنهم مخطئون؛ لأن الاحتياطات الأجنبية لا تخصص إلا للغرضين السابقين.. وليس كوعاء استثماري؛ فالوعاء الاستثماري يجب أن يكون في صيغة صندوق سيادي مستقل .

*جريدة الشرق 

روابط مشابهة:

1- http://www.princetalal.net/new/post.php?id=1270&partid=1

2- http://www.alriyadh.com/2012/12/10/article791541.html







صندوق ثروة سيادية

صندوق ثروة سيادية أو تسمى ب ألصناديق السيادية هو صندوق مملوك من قبل دولة يتكون من اصول مثل الأراضي، أو الأسهم، أو السندات أو أجهزة إستثمارية أخرى. من الممكن وصف هذه الصناديق ككينات تدير فوائض دولة من أجلالاستثمار. هي مجموعة من الاموال تعد بالمليارات الدولارات تستثمرها الدول في الاسهم والسندات الصناديق السيادية ليست ظاهرة جديدة، بل يعود تاريخ بعضها إلى العام 1953، لكنها بدأت تنشط بصورة مفرطة مؤخراً استحوذت تلك الصناديق، ضمن القطاع المالي وحده على حصص في مؤسسات عملاقة مثل مورغان ستانلي وبير ستيرن وميريل لينش وسيتي غروب وUBS.

ممتلكات الصناديق السيادية[عدل]

تتفاوت الأرقام التي تحدد موجودات تلك الصناديق بشكل واسع، خاصة وأن عدداً كبيراً منها لا يعلن عن حجم أمواله، ولكن تشير دراسة لمؤسسة "مورغان ستانلي" أن تلك الصناديق تملك مجتمعة 2.5 ترليون دولار.

أما ستاندرد تشارترد فتقدر أن حجم موجودات تلك الصناديق يعادل 12 في المائة من إجمالي القيم المتداولة في بورصة نيويورك أو 42 في المائة من إجمالي القيم المتداولة في بورصة طوكيو.

بخلاف ما يعتقده البعض حول أن تلك الصناديق ظاهرة حصرية للعائلات المالكة في دول الخليج العربي فإن عدة دول حول العالم تمتلك صناديق مماثلة، ومن بينها النرويج التي تمتلك أحد أكبر الصناديق حول العالم والتي تقدر موجوداته بأكثر من 322 مليار دولار.

وكذلك، تدير كل من سنغافورة والصين وروسيا صناديق مماثلة ذات وزن كبير، يقدر ستاندرد تشارترد حجمها بقرابة 100 مليار دولار، وكذلك أسست كل من التشيلي فنزويلا هيئات من هذا النوع.

تعتبر عائدات النفط المصدر الأساسي للأموال أكبر الصناديق الاستثمارية السيادية في العالم، وبالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط وازدياد واردات الدول المنتجة للخامات ازدادت ثروات هذه الصناديق، كما تعتبر الاحتياطيات النقدية الأجنبية مصدراً أساسياً أيضاً.

وتشير دراسات "ستاندرد تشارترد" إلى أن حجم الأموال التي ستمتلكها تلك الصناديق خلال عقد من الزمن ستتجاوز 13.4 ترليون دولار، فيما تقدر "مورغان ستانلي" أن تبلغ الموجودات 17.5 ترليون دولار.

يعتبر جهاز أبوظبي للاستثمار أكبر الصناديق السيادية في العالم وهذا بالنظر إلى حجم موجوداته بالدولار الأمريكي ونسبة تلك الموجودات إلى إجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

لكن تقديرات حجم الصندوق تتفاوت بشدة، إذ أنها تتراوح بين 250 مليار وترليون دولار، بينما يقدر "ستاندرد تشارترد" حجم موجودات الصندوق بقرابة 625 مليار دولار، وقد كانت عملية شراء حصة بقيمة 7.5 مليار دولار في مجموعة "سيتي غروب" خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي آخر نشاطاته البارزة.

و يرى معظم الخبراء أن ظهور تلك الصناديق ودورها العالمي مؤشر إيجابي في عالم أسواق المال، فعلى سبيل المثال، سارعت تلك الصناديق إلى ضخ الأموال في بنية الاقتصاد الأمريكي فيما فرّ معظم المستثمرين من السوق الأمريكية جراء المخاوف المترافقة مع احتمال تعرض ذلك الاقتصاد للركود والانكماش.

والأمثلة على ذلك كثيرة، ومنها على سبيل المثال جهاز أبوظبي للاستثمار، الذي دخل مؤخراً في صفقة لشراء حصة 4.9% من مجموعة «سيتي جروب» مقابل 7.5 مليار دولار وهي الصفقة التي تعد أكبر صفقة لشراء حصة غير مسيطرة في بنك غربي، وحيث تقدر قيمة الأصول التي يديرها جهاز أبوظبي للاستثمار بحوالي 750 مليار دولار ليصبح بذلك أكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم، وأيضاً دولة الكويت المتمثلة بهيئة الاستثمار الكويتية بـ213 مليار دولار، وصندوق دبي انترناشونال كابيتال التابع لمجموعة دبي القابضة في استثمارات آسيوية تصل قيمتها إلى 700 مليون دولار في بنك «آي سي اس اي» الهندي، وحصة قدرت بمليار ونصف، وضعتها الشركة في شركة صناعات الالكترونيات اليابانية «سوني».

غير أن البعض يشير إلى جوانب سلبية في عمل تلك الصناديق، خاصة لجهة افتقارها إلى الشفافية في عملها، إذ أن معظمها لا يكشف عن حجمه أو نشاطه أو عوائد استثماراته وتوزعها.

وأرخت هذه السرية في نشاط الصناديق السيادية بظلالها على دوافع خياراتها الاستثمارية، فبعض الدول تبدي قلقها حيال احتمال أن تقوم الدول المالكة للصناديق بممارسة نفوذها السياسي على شركات التي تستحوذ عليها وبذلك تمسك بمفاصل القرار الاقتصادي فيها.

ويكمن التحدي الأساسي بالنسبة للصناديق السيادية في تبديد القلق حيال استثماراتها الإستراتيجية، فيما على الدول المستقبلة للاستثمارات عدم وضع العديد من العراقيل أمامها.


*ويكيبيديا الموسوعة الحرة 

اسرائيل التي لانعرفها

 

امل عبدالعزيز الهزاني

كاستثناء في منطقة الشرق الأوسط، تتميز متابعة الانتخابات في إسرائيل بالمتعة، لأن مفاجآت مثيرة قد تحدث، كمفاجأة ولادة السياسي «يائير لابيد» زعيم حزب «يوجد مستقبل»، الجريء الذي أثار إعجاب حتى خصومه السياسيين حينما استقطع 19 مقعدا في الكنيست الإسرائيلي. وهو رجل إعلام، قرر منذ أشهر قليلة خوض غمار السياسة ومزاحمة الرؤوس الكبيرة وإحراجهم مثل ليفني وليبرمان، وأجبر بنيامين نتنياهو الذي خذله الإسرائيليون للمرة الثالثة أن يمتطي ظهر الائتلافات ليصل إلى رئاسة الوزراء. الزعيم السياسي المقبل الوسطي «لابيد» همه تطوير التعليم والمساواة الاجتماعية، يحمل معه مفاهيم ليبرالية لا يعترف بها رجال الدين اليهود ويسخر منها اليمين المتطرف.

المثير كذلك، أن غالبية برامج الأحزاب المتنافسة ركزت على تحسين الأوضاع الداخلية، كمستوى المعيشة والصحة والتعليم وتحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية، لم يكترثوا كثيرا بالسياسة الخارجية؛ لا القنبلة النووية الإيرانية ولا حل الدولتين مع الفلسطينيين. استخدمت الأحزاب شعارات العمل للداخل كما حصل في الانتخابات الأميركية الأخيرة، حينما تظاهر أوباما وميت رومني بأن أميركا بيت عائلي صغير أقصى أمنيات ربه أن يطعم أفراد العائلة ويوفر لهم التدفئة. لذلك كانت حركة حماس محقة حين قالت إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية هي انعكاس لمعركة غزة الأخيرة. فعلا، لأن الهدنة القائمة حققت أمنا لإسرائيل جعلت الأحزاب السياسية تلتفت إلى الشؤون الداخلية.

من المؤسف القول إن إسرائيل، الدولة الغريبة، الغاصبة، المحتلة، المعتدية تعيش بيننا، ولكننا لا نعرفها.

يبدو أن آخر ما توقف عنده علم الشارع العربي بإسرائيل هي حرب أكتوبر 73، وقد يتذكرون اتفاقية كامب ديفيد لأنها ثارت مؤخرا في مصر بعد أن تغير نظام الحكم فيها. وأعني بالشارع العربي فئة الشباب التي تمثل العمود الفقري لأي دولة، وليس النخبة المثقفة أو السياسية التي أتعبت نفسها بتأليف الكتب وكتابة تصريحات التنديد وتدوين تفاصيل العدوان الإسرائيلي منذ 60 عاما. النشء العربي لا يعرف كثيرا عن إسرائيل التي هي الأخرى لم تعد كما كانت إسرائيل 1948، أو 1956، أو1967، أو 1973، ليس لأنها تحولت إلى دولة صديقة لطيفة المعشر، بل هي لا تزال عدونا البيّن، تتوسع في ابتلاع الأراضي الفلسطينية المحرمة، ولكن ما تغير فيها أنها مثل أي دولة أخرى أنجبت جيلا صاعدا يختلف في أحلامه وتوقعاته عن أحلام ساسته أمثال نتنياهو. الشباب الإسرائيلي لديه رؤيته التي تسير بعيدا عن الحياة العسكرية صوب المدنية وحب الحياة والعيش الكريم.

ما لا يعرفه الشباب العربي أن في إسرائيل جناحا قويا من المعارضين لسياسة الدولة العليا مع الفلسطينيين بشكل خاص ومع العرب بشكل عام، هؤلاء ليسوا فقط من اليسار، بل نشطاء اجتماعيون ومتطوعون من خريجي الجامعات يؤمنون بأن استقرار إسرائيل مرتبط بالتعايش مع العرب.

من المثير للسخرية قراءة تحليلات سياسية تقارن الشباب الإسرائيلي بالشباب العربي الذي ثار في تونس ومصر واليمن وليبيا، وأنهم، أي الإسرائيليين، خرجوا في مظاهرات ضد نتنياهو قبل عام مطالبين بالعدالة الاجتماعية، مثلما خرج ثوار الربيع العربي. هذا غير صحيح. في دول الربيع العربي كان الشباب ثائرا على نظام حاكم باعد بينه وبين المحكومين آلافا من السنين الضوئية، كانت أبراجهم شاهقة لا يستطيعون سماع الناس ولا رؤية احتياجاتهم. غضب الناس بسبب العوز والإهمال والتعالي، حتى إنهم كلما أرادوا معاقبة رئيسهم بإفشاله في الانتخابات خرج عليهم في اليوم التالي منتصرا بغالبية لا يعلمون من أين جاءت. في إسرائيل لا يوجد هذا الواقع، النظام في تل أبيب ديمقراطي حقيقي، وسلالم الوصول إليه ثابتة، وما يطالب به المتظاهرون الإسرائيليون هو تحسين أوضاعهم وليس البدء من تحت الصفر. هذه البيئة السياسية غير موجودة في أنظمة ما قبل الثورات، ولا حتى ما بعدها التي تدحرج علينا يوما بعد يوم صخورا من الإخفاقات الأمنية والاقتصادية والسياسية.

في إسرائيل، السياسيون يتميزون بصفة الإخلاص لمصلحة إسرائيل الدولة، وليس الحزب، وهذه صفة لا نشم رائحتها في الربيع العربي.

الشباب العربي الذي سلم عقله لشعراء الهجاء الذين يبيعون الكلام، وللسياسيين الذي يكيلون الشتائم لإسرائيل من غرف الفنادق الفارهة، أصبحوا يرددون مفردات الكره الأعمى، مع أن الكره شعور قوي يفترض أن يكون ذا بصيرة ليرى أين يتوجه ولماذا وكيف.

من أبسط نماذج الجهل بإسرائيل، أن الدول المجاورة لها تجهل لغتها. في لبنان وسوريا يتمسكون بدراسة اللغة الفرنسية أكثر من اهتمامهم بلغة دولة تهدد أمنهم كل يوم، وفي مصر والأردن لا يجدون أهمية في تعميم دراسة اللغة العبرية. في حين أن مساحة تعلم اللغة العربية أوسع في مؤسسات التعليم الإسرائيلية، لذلك نجد عددا معتبرا من السياسيين والإعلاميين في إسرائيل يتحدثون العربية بطلاقة، ولا أعرف كم وزير خارجية لدولة عربية مجاورة لإسرائيل يتحدث العبرية! لا يقل لي أحد إن الإسرائيليين يفعلون ذلك لأن العربية لغة حية أكثر من العبرية، أو لأنهم دخلاء علينا، هذا تبرير الكسالى والعاجزين. السبب أن من أهم عوامل تفوق إسرائيل على العرب هو فهمها لهم من خلال اللغة؛ تعرف كيف يفكر كبارها وشبابها، تفهم نقاط قوتهم وضعفهم، تستطيع قراءتهم لأنها أذابت نفسها في ثقافتهم.

ليس من المستغرب حينما نعرف أن شباب المقاهي في تل أبيب يسمعون أم كلثوم ويأكلون الحمص، ويعتبرون مسلسل «رأفت الهجان» مسلسلا كوميديا، إنهم لا يحتلون الأرض وحسب، بل يسكنون الثقافة، وهذه هي القوة.

*جريدة الشرق الاوسط

البحث عن خليجي يفهم ايران

مشاري الذايدي

المعرفة قوة. لكن المعرفة ليست دعوى، بل واقع ساطع.

من أهم أسلحة الدول، والشركات، والجامعات، نشاط البحث العلمي. والإنفاق على البحث العلمي يصل إلى معدلات عالية في الشركات الرائدة، كما لدى الدول، أو هكذا يُفترض.

لنكن أكثر تحديدا، وأقرب لواقعنا؛ إيران دولة كبرى في المنطقة، لها مشروعها السياسي الطموح، تسخّر له مالها وإعلامها، وجامعاتها، وحلفاءها، تسيّر له عاطفة الدين وعنفوان الهوية، من الرصيد المعنوي لفلسطين في الشعور الإسلامي والعربي، إلى توظيف الاعتزاز القومي الفارسي بشخصية الإمبراطور الفارسي قورش العظيم.

كثير من الإيرانيين، أنصار النظام، تجدهم يتقنون العربية، ويكتبون بها، ويقولون الشعر ويحفظون المتنبي والبحتري، ناهيك بمراكز الدراسات المتخصصة في العالم العربي، التابعة للحكومة أو التي تقدم نفسها بشكل مستقل، ومن ذلك المركز العربي للدراسات الإيرانية، ومديره محمد صالح صدقيان، ويقول في تفسير قيام المركز: «على الرغم من الطفرة التي شهدتها وسائل الإعلام العربية في السنوات الأخيرة من حيث الكم والنوع، (...) نعتقد بوجود قصور في تغطية الحدث الإيراني».

ويضيف: «أكبر دليل على ذلك وجود أقل من 15 مراسلا عربيا فقط، لتمثيل صحف وإذاعات وتلفزيونات 22 دولة عربية، يوجد فها، حسبما تشير الإحصائيات، ما يقرب من 100 قناة فضائية». نرى في الفضائيات العربية ضيوفا كثيرين من إيران، يتحدثون العربية بطلاقة، وينافحون عن مشروع إيران ببسالة، نجد من يكتب الدراسات عن مجتمعات العالم العربي، ودول الخليج. في المقابل، هل نعرف مركزا متخصصا في الخليج في الدراسات الإيرانية؟ هل نعرف نجوما من السعودية أو الكويت أو قطر أو الإمارات، مثلا، يخرجون على الفضائيات الناطقة بالفارسية، ويكتبون في الصحف والمواقع الفارسية، يشرحون موقف المجموعة الخليجية، وينافحون عن المصالح العليا لدولهم، خصوصا أن إيران هي الجار الأقرب؛ تبعد رمية حجر عن شواطئ الكويت، ورميتي حجر عن شواطئ السعودية وقطر؟

هل تعرفون باحثا من هذه الدول الخليجية يعد مرجعا لغيره في الحديث عن تفاصيل إيران، ليس السياسية فقط، بل الثقافية والتاريخية، بحيث يصبح وكأنه عُجِن بماء طهران وقم وأصفهان؟!

أين إنفاق الدول الخليجية على «صناعة» نخب من الباحثين الخليجيين في الشأن الإيراني؟ أين وزارات الخارجية؟ أين الجامعات الخليجية، والمبادرات الخاصة حتى، من إنتاج نخب محترفة كل الاحتراف في الملف الإيراني؟

يوجد أفراد لديهم جهود مقدرة في هذا الشأن، نتذكر أن الأديب الكبير إبراهيم العريض، ترجم من الفارسية للعربية مباشرة رباعيات الخيام. وكان قدماء التجار في الخليج والعقيلات في نجد يتقنون كثيرا من لغات الدول التي تسافر إليها سفنهم، وتنشط فيها تجارتهم، مثل بومبي وغيرها. أين نهج هؤلاء، مع قلة الحال والحيلة، فيما تفعله الدول والجامعات الخليجية؟!

المعرفة قوة، كل القوة.

*جريدة الشرق الاوسط

 

 

اقصر حرب في التاريخ

أقصر حرب في التاريخ هي الحرب الإنجليزية الزنجبارية، حيث انتصر البريطانيون بعد 40 دقيقة فقط وجرح فيها جندي بريطاني واحد وقتل 500 من الزنجباريين "جزر تابعة لتنزانيا هذه الأيام وكانت تابعة لعمان أثناء الحرب".



وجاء في ويكبيديا عن تفاصيل الحرب الانجليزية الزنجبارية:
اندلعت الحرب الانجليزية الزنجبارية بعد وفاة السلطان حمد بن ثويني البوسعيدي الموالي للبريطانيين بتاريخ 25 أغسطس عام 1896، حيث استولى ابن عمه ونسيبه خالد بن برغش على الحكم، الأمر الذي اعتبره البريطانيون تمرداً عليهم.

ولما كان البريطانيون يميلون لتولية السلطة لحمود بن محمد، وحسب بنود معاهدة عام 1886 فإن حالة ارتقاء عرش السلطنة تكون بموافقة القنصل البريطاني، لذا فإن خالد لم يفِ بتلك الشروط مما اعتبره البريطانيون إعلان حرب، وأرسلوا إنذاراً نهائياً إلى خالد بن برغش ليتنازل عن الحكم. إلا أن برغش رفض طلبهم وشكل جيشاً عداده 2,800 رجل معهم يخت مسلح للسلطان كان راسياً في الميناء، وأوكلت لهذه القوة مهمة تحصين القصر.

تكبدت قوات السلطان حوالي 500 شخص ما بين قتيل وجريح كنتائج للحرب الانجليزية الزنجبارية ، ولم يخسر البريطانيون سوى جريح واحد من البحارة. تراجع السلطان فاراً إلى المستشار الألماني حيث حصل على حق اللجوء ونفي إلى دار السلام. قام الإنجليز بتنصيب السلطان حمود بن محمد على الحكم وشكلوا له حكومة إسمية. أنهت تلك الحرب زنجبار كدولة لها قدر من الاحترام وبدأ عصر من الهيمنة البريطانية المباشرة عليها. 


*منتديات بوابة العرب "قطر الندى ورده"

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« أبريل 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30            
التغذية الإخبارية