فيوليت ديكسون"ام سعود"



alt
فيوليت وزوجها وولداها سعود وزهرة بالزي العربي امام الخيمة

محطات في حياة هذه السيدة التي عاشت بين ظهراني الكويت حيث لا كهرباء ولا ماء ولا مواصلات ولا حياة سعيدة.
ولدت عام 1896 وتوفيت عام 1991، وعاشت في الكويت 61 عاما من عمرها الذي بلغ 94 عاما. عندما اصدرت كتابها، وهو مذكراتها في الكويت على مدى اربعين سنة، أى منذ وطئت قدماها الكويت إلى ان توقفت عن الكتابة وذلك عندما وصلت إلى سن متقدمة وأصبحت في حاجة إلى الراحة والسكينة.
هذه هي فيوليت بنيلوب لوكس لكرافت زوجة ممثل بريطانيا في الكويت السيد هارولد ديكسون في أوائل القرن العشرين، هذه السيدة دخلت التاريخ من ابواب الكويت المشرعة الواسعة وكان يطلق عليها ام اسعود، حيث سمت ولدها توجو اسعود والذي أصبح بعدها ضابطا في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية، كما سمت ابنتها زهرة وظلت زهرة تحمل هذا الاسم في حياتها.
هذه مقدمة لحياة سيدة انكليزية عاشت في الكويت في اول القرن العشرين.
alt
ديكسون "ابو سعود"
 
بنات الانكليز
لا يختلف اثنان على ان هناك كثيرات من بنات الانكليز في القرون الثلاثة السابقة قد «جاسو» «اي لفو» بتشديد الفاء، العالم العربي وكانت لهم بطولات.
في أوائل القرن الثامن عشر كانت شهية الدول الغربية متجهة الى اكتشاف العالم كله وبالاخص العالم العربي الاسلامي والاستيلاء عليه، لهذا كانت القوة البحرية التي اخذت تتطور في تقدم صناعتها ساعدت هذه الدول على الوصول الى هذا العالم. وكان ان تصدت في بريطانيا مجموعة من الشخصيات الذين خدموا هذه الامبراطورية ووصلوا الى هذه البلاد قبل قوات بلادهم مستكشفين مستخبرين ومسجلين ومتعرفين على كل صغيرة وكبيرة في هذه البلاد، كنت قد كتبت في بحث سابق عن اسماء بعض الشخصيات الرجالية الذين خدموا الامبراطورية البريطانية في تلك الفترة، وكلهم مغامرون ومستشرقون وباحثون، لكن كانت هناك مجموعة من السيدات يجب ان يتوقف الانسان عندهما للدراسة، من امثال هؤلاء:
1 ـــ الليدي هسترستانهوب (1776 ـــ 1839) التي جابت كثيرا من البلاد وآخر المطاف في لبنان.
2 ـــ جروثروديل (1868 ـــ 1926) المرأة التي لعبت دورا بارزا في العراق وتوجهت الى حائل قبل نهاية حياتها.
3 ـــ السيدة (دغبي) المرأة التي طافت كل انحاء سوريا وتزوجت من احد زعماء قبيلة الاسبعة.
4 ـــ الليدي آن بلنت (1878) المرأة التي عبرت نهر الفرات وعاشت بين قبائله أعواما واعواما.
5 ـــ فيوليت ديكسون (1896 ـــ 1991) هؤلاء السيدات، وبعضهن آنسات، لم يكن بينهن ناشطات سياسيات و لا سيدات صالونات بل فاعلات وعاملات في السياسة، كل واحدة من هؤلاء وغيرهن كان يرسم لها دورها لتؤديه لخدمة هذه الامبراطورية حين تحين ساعة الصفر.
تصور في منتصف القرن الثامن عشر يتوجه هذا النفر من النساء الى العالم العربي، وتركب المرأة الجمال وتسكن بين سكانه سواء البدو او الحضر وتجتاز الطرق غير المأهولة وتسجل وتحلل لكي يأتي من بعدها من يكمل الطريق، هكذا كان، فقد احتلت فرنسا وبريطانيا بلاد الشام ليس على العمى وبدون معرفة سابقة، لكن هؤلاء وامثالهن مهدن له الطريق للوصول الى اهدافهم المنشودة في هذه البلاد.

 

خلف زوجها
من بين هؤلاء السيدة فيوليت ديكسون هذه السيدة وقفت خلف زوجها ممثل بريطانيا في الكويت هارولد ديكسون، وتصدت لمسؤوليات كثيرة، لننتفع به في تاريخ الكويت، تركت كتابها «اربعون عاما في الكويت» وهو مذكراتها، الذي القت فيه الضوء على الحياة الاجتماعية في الكويت وصحرائها، ثم اصدرت كتابا آخر عن النباتات والورود في الكويت التي توشك ان تنقرض، وقد اخذت نماذج من هذه النباتات والورود وارسلتها الى متحف «بيولي» في لندن، متحف النباتات في العالم، كما ان ابنتها زهرة قد اخرجت كتابا هو «الكويت كانت منزلي»، وقبلها السيد ديكسون اخرج كتابين قيمين الاول «الكويت وجاراتها» والثاني «عرب الصحراء».
هذه الاسرة كانت خلال اقامتها في الكويت تركت بصمات لا تنسى.
كان في الكويت اكثر من خمسة وعشرين ممثلا لبريطانيا في الكويت،لكن الوحيد الذي ترك بصمات لا تمحى هو ديكسون وغيره مر مرور الكرام.
وهنا لا ننسى ان هناك سيدات وصلن قبل السيدة فيوليت ديكسون الى الكويت منهن السيدة الياتور كالفرليالتي كانت في الكويت سنة 1912وافتتحت المستشفى الاميركي ومنهن قدمن من الولايات المتحدة الاميركية من الارسالية، وكانت السيدة كالفرلي قد سجلت مذكراتها في كتاب قام المرحوم عبدالله خالد الحاتم بترجمته.
هذه السيدة ديكسون، التي ولدت عام 1896 في جوتباي بكنلولن مشاير، وفي سنة 1919 عملت في بنك شركة كوكس وسيليا، وتعرف عليها السيد ديكسون هناك، ويشاء الحظ ان يتزوجها في الهند، ومن هناك ينتقل الى البحرين ثم الى العراق، البصرة والعمارة ثم الى مدينة الكوت، ومن هناك يتم اللقاء مع قادة الحكم في المنطقة السير برس كوكس فيلبي جيرترود بيل ورابعهم هارولد ديكسون، هؤلاء الذين كتب لهم التاريخ ان يحكموا المنطقة ردحا من الزمن، هؤلاء الاربعة كانت وتساعدهم مجموعة من الموظفين يعملون ليلا نهارا لتطويع العراق، وكان قد انفصل عنهم في حينها كلوب باشا او ابو حنيك الذي كانت له الكلمة الاولى في الاردن.

 

البداية في الكويت
وهنا يسرني ان انقل ما ورد في مذكراتها في الصفحات 121 – 122 – 123، وهي بداية حياتها في الكويت، هذا هو الاهم، حيث استطاعت ان تتلاءم مع واقع الحال، تقول في كتابها الذي اشرف عليه السيد سيف الشملان التالي:
في اليوم الثاني والعشرين من شهر مايو 1929 وصلنا إلى الكويت بعد رحلة شديدة الحرارة، ورست السفينة على بعد ميلين عن الشاطئ، وخرج المفوض السياسي الليفتنانت كولونيل جي. سي. مور ـ الذي كان هارولد سيحل محله ــ بزورق المعتمدية للقائنا.
وعندما اقتربنا من المرفأ الصغير أمام المعتمدية انتقلنا إلى جلبوت صغير، ولان المد كان مرتفعا فقد حملنا ملاحو الزورق الواحد تلو الآخر في محفة خاصة وخاضوا بنا في الماء والوحل ووضعونا على الشاطئ الرملي الجاف، وفي هذا الوقت بدأت أشعر بالمرض والاعياء، وحالما اصبحت في داخل المنزل استلقيت على الفراش في غرفة شديدة الحرارة وبعد مدة من الوقت امكن العثور على صبي ليجذب حبل البنكة ــ وهي مروحة تشبه الستار تتدلى من السقف ــ وشعرت بالتحسن، وفي الهوآء الطلق قمنا بجولة حول المنزل لتفقده فوجدناه في حالة ترميم مروعة، فكانت بداية غير سعيدة لحياتنا الجديدة (1).
كان الليفتنات كولونيل مور وزوجته قد خططا للرحيل إلى اوروبا بسيارتهما في الساعة الرابعة والنصف من الصباح التالي، وقد سلما المعتمدية إلى هارولد حال وصولنا، وفي ذلك المساء كان الجو يسوده التوتر اثناء العشاء، واقترح الكولونيل مور ان نجلس، هارولد وأنا على المقعدين الكبيرين عند طرفي المائدة، بينما يجلس هو وزوجته على المقعدين الصغيرين على جانبي المائدة، ولكننا صممنا على ان يجلسا في مكانهما المعتاد، شكرا شكرا قال الكولونيل مور إن هذا يعني الكثير بالنسبة لنا. لقد كان الكولونيل مور من أتباع المدرسة القديمة وعلمنا فيما بعد انه كان دائما يرتدي سترة العشاء في كل مساء حتى عندما يتناول العشاء مع زوجته وحدهما.
وضع فراشنا على السطح المنبسط خارج غرفة الطعام، اما آل مور فقد ناما على قمة السطح، وقد ودعناهما قبل ان ننام ولم نرهما عندما رحلا في الصباح. وكان آخر كلمات الكولونيل مور لنا في المساء السابق هي: حسن انني سعيد جدا لانني لن اقضي شتاء آخر في هذا المنزل، وقد اقر الكولونيل مور بأن المنزل لم يرمم منذ سنين عديدة، حيث انه قد وضع خطة قبل عدة سنوات لبناء معتمدية جديدة أقرب إلى البحر عبر الطريق، وقد قدم خريطتها إلى الحكومة في الهند ولكنها اهملت وضاعت في غياهب النسيان.
لقد كانت ملاحظات الكولونيل مور عن المنزل في الكويت غير مشجعة، وقد أظهر أول تفتيش شامل قمنا به لمبنى المعتمدية بأكمله ان المبنى معرض بشكل بارز لخطر الانهيار.

alt

بيت ديكسون عام 1909 ويبدو السلم المزدوج

إطلالة على المرفأ
وكان هذا المبنى يتكون من طابقين تظلله على طول السطح الأعلى شرفة عريضة تطل على المرفأ. لقد كان مبنيا على الطراز العربي التقليدي ويشبه في بنائه معظم منازل الكويت، فالجدار من طوب اللبن المجفف في الشمس، مطلي بطبقة من الجبس الأبيض، وكان المطر الغزير متسربا من الجبس ويصل إلى الطين فيحلله، لذلك كانت هذه البيوت تحتاج إلى ترميم فوري بعد كل فصل شتاء.
كان الطابق الارضي يضم مكاتب المعتمدية منها مكتب بريد ومطبخ، اما غرفة النوم فكانت في الطابق العلوي، وكان هناك سرداب طويل بارد مظلم يمر من خلال الطابق الاسفل، ويمتد من البوابة الرئيسية الى الباحة الداخلية للمنزل، وكانت جدران المنزل تتخللها الرطوبة، وكانت المشكلة ان المنزل يقع على سطح منحدر، وكانت مياه المطر المتجمعة من ثلاثة منازل تقع على التل خلف منزلنا تتدفق عبر دهليز منزلنا الى البحر.
كانت غرفة ضيوف المعتمدية تقع في الطابق العلوي في جناح منفصل يبعد ياردات قليلة عن المنزل الرئيسي، وكان هناك جسر خشبي صغير يصل بين المنزل وشرفة الغرفة الاضافية، ولكن عندما وصلنا كانت هذه الشرفة مكومة على الارض مما يجعل الدخول مستحيلا.
وقد عثرنا على بناء فارسي حاذق هو الاسطى احمد، الذي جاء لانقاذنا وقد استعمل البناء الصخور المرجانية البحرية، وهي الحجارة الوحيدة المتوفرة في الكويت، في تقوية اساس المنزل وبناء اربع دعائم في مقدمة المنزل، وعلى الرغم من حاجة المنزل الى العناية الشديدة كل عام تقريبا، فاننا جعلنا منه منزلا مريحا، وهو الآن منزلي منذ اربعين عاما، باستثناء السنة الاخيرة لهارولد كمعتمد سياسي حيث انتقلنا الى معتمدية جديدة.

 

من الرواد
اخيرا، هذه قصة سيدة تعتبر من الرواد الاوائل وذلك بوصولها الى منطقتنا في اوائل القرن العشرين، حيث، كما قلت، لا كهرباء ولا ماء، وحر وبرد وشوارع غير معبدة والاتصالات مع بريطانيا والعالم عبر السفن التي تصل كل اسبوعين، مرة من الهند وممثلها من بريطانيا، كان السفر بالطائرة لا يتم الا للشؤون الحربية وابناء الاسرة المالكة في بريطانيا او حاكم الهند ومن في مستواه، كانت فيوليت ديكسون تأقلمت مع واقعها في الكويت وتكيفت حتى سجلت هذه المذكرات.
قابلت فيوليت ديكسون في سنة 1961، عندما اقام لها ابو زياد، (طارق رجب) صاحب المدرسة الانكليزية الحديثة اليوم وكان وقتها مديرا لادارة المتاحف، وليمة عشاء بمناسبة رجوعها من رحلتها الى سويسرا بعد فصل الصيف، وذلك في متحف الكويت المبنى الاول الملاصق لقصر دسمان، وهذا الديوان كان للسيد خزعل وقد اشتراه الشيخ عبدالله الجابر واجره الى وزارة المعارف (التربية) فيما بعد حيث عمل بداية في متحف الكويت، كانت نشطة عمرها لا يتجاوز الخامسة والستين، وتحدثت معها وهي تتكلم اللغة العربية الفصحة بلكنة انكليزية وتقول: انني احب ان اقضي بقية حياتي في هذه البلاد التي عشت فيها ثلاثة ارباع عمري.
اقول اخيرا انها سيدة من الرواد الاوائل الذين شاركوا في البناء والدفاع عن الامبراطورية البريطانية وكل يؤدي دوره، البعض في الظل ويأخذ دور الكمبارس والبعض يظهر على المسرح كبطل، السيدة ديكسون هي من هذا وذاك.

alt
فيوليت «أم سعود»

alt

alt
• فيوليت ديسكون محاطة بابنتها زهرة (الى اليمين) وحفيدتها بني (الى اليسار) عام 1987
 
 
*موقع تاريخ الكويت
التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« يوليو 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31          
التغذية الإخبارية