كيف تتقاتل الطائرات .لمن لايعلم

سيكون هذا الموضوع مخصص بشكل احترافي في شرح كيفيه يتم القتال الجوي 
فلا يمكن لنا ان نقارن بين طائرات مثل ما موجود في المنتدي بدون معرفه كيفيه القتال الجوي بشكل اساسي




alt




القتال الجوي يمر ب 4 مراحل اساسيه يواجه فيها الطيار والطائره الخصم 

اول هذه المراحل هي مرحله الكشف او الرصد او الالتقاط ولكنها تكون بشرط ان يكون الكشف ليس علي حساب اكتشافك وتشكيل خطر مثال توضيحي
لو انت راكب mig-21 و طاير فوق البحر المتوسط ولقط طائره بنظرك اسرائيليه علي فرض هي لم تراك لن يكون اكتشافها او التأكد من هويتتها بأن تقترب منها او تصبح في زاويه رؤيه جيده ليه او خطر هجومي عليك عشان تكتشف ولكن الاكتشاف يكون بثوابت هنذكرها فيما بعد 


alt


الكشف يتم باشياء عديده اساسها 

1-الكشف بلنظر 
2-الكشف بلوسائل الاكترونيه
3-الكشف الحراري


المرحله الثانيه 

الاقتارب او مرحله الاستعداد للمرحله الثالثه 

وهي ان الطيار بعد المرحله الاولي سيأخذ احد القرارات المتعدده امامه بلهروب او الهجوم او التتبع في صمت ...
ويقوم في هذه المرحله الطيار بوضعها في وضع يسهل عليه المرحله القادمه مثلا الهجوم يجب ان يكون اخذ وضعيه تعطيه قدره علي الهجوم علي الخصم لانه لن ينجح الهجوم علي الخصم الا بنجاحه في الاستعداد وموضعه الهجومي بلاضافه علي التسليح لهذه الطائرات 


المرحله الثالثه 

ويقوم فيها الطيار بلمناوره وهنا يكون الحمل الاكبر علي الطيار وتدريبه وحنكته وقوته وخبرته في استخدام طائرته 


المرحله الاخيره 

وهي الانفصال او الخروج من القتال او تفكيك المظله scramble الجويه او الخروج من عمليه تتبع بدون مشكله 




اول ما سنتعلمه في الموضوع

ما هي العقده 

العقده تعرف اختصارا kt وهي وحده قياس سرعه الجسم المتحرك بقطع ميل ملاحي خلال ساعه 
والميل الملاحي يشكل واحدا علي ستين من خطوط الطول يساوي بذلك 1853 متر علي الارتفاع المتوسط نقدر نحصل علي المسافه التي قطعتها طائره عسكريه بلاميال الملاحيه في خلال دقيقه بضرب عدد ماخ (السرعه) في 10 عشره 




alt

قواعد الانسيابيه الهوائيه Aerodynamics


alt


[b]صممت الطائره في الأساس حتي تستطيع الابطاء من سرعتها في المناورات وذيادتها مره اخري بسرعه كبيره وذياده الارتفاع وانخفاضه بشكل كبير وبسهوله وسرعه [/b]
[b]ولتوفير هذه المميزات هناك عده عوامل 
[/b]
[b]الجو (المحيط)

تختلف حاله الجو والرياح لاسباب كثيره في الطقس والجغرفيا والمناخ وللتغلب علي ذلك يتم استخدام علم الانسيابيه الهوائيه Aerodynamics وهذه المواصفات المناسبه عباره عن 76 سم زئبق ضغط جوي وحراره 15 درجه مع احتمال تدني الحراره درجه كل 100 متر تقريبا بأرتفاع يصل 11000 متر وهذه الفرضيات وضعت من قبل المنظمه العالميه للطيران المدني OACI 
وايضا من المفترض ثبات درجه الحراره من 11000 متر حتي الأرتفعات الاكبر وتسمي بلسكاك 

تعرف سرعه الطائره بلماك الواحد وهوا ما يعادل سرعه الصوت داخل عالمنا ولكن تتغير سرعه الصوت كثيرا في طبقات الجو السفلي وعلي مستوي البحر تصل الي 1225 كم/س وعلي ارتفاع 3050 تصل 1182 كم/س علي ارتفاع 6100 مترا تصل الي 1183 كم/س وعلي ارتفاع 9150 متر تصل الي 1091 كم/س - قارن بنفسك - بعد ذلك في الطبقه العليا تصبح ثابته 


اما علي الطائره تولد طاقه كبيره من المحرك التوربيني الغازي turbofan وتكون هناك فتحه مخصصه لدخول الهواء الي المحرك وفايده هذه الفتحات هيا توفير هواء تكون في المقدمه لأتمام عمليه الاحتراق داخل المحرك


[/b]


[b]صوره مدخل الهواء لعمل احتراق داخل المحر ك [/b]

alt


[b]صوره خرج الغازات المحترقه[/b]


alt




[b]بعد دخول الهواء من الفتحه الاماميه يتم التفاعل داخل المحرك التوربيني الغازي turbofan engine ليخرج الغاز بعد الاحتراق بسرعه كبيره جدا جدا فتتكون كتله الدفع التي تحرك الطائره ولتوضيح اكتر تنتج قوه الدفع كما شرحنا والطائره جسم ساكن جامد تقاوم الهواء لذلك يدفعها الغاز المندفع بشكل سريع جدا للسرعات العاليه [/b]
[b]ومن الأساسيات في شكل الحركات الهوائيه حول الطائره ان مادامت الطائره اقل من سرعه الصوت تبعد الطائره الهواء من حولها مكونه موجه ضغط كرويه طبيعتها نفس طبيعه الموجه الصوتيه تنتشر هذه الموجات بسرعه الصوت وتضعف سرعه هذه الموجات تناسبيا مع مكعب المسافه 
وبحسبه بسيطه تصبح سعه موجه تصدرها طائره تحلق علي ارتفاع 11000 مترا بسرعه 500 عقده = .86 ماخ تصل الي 40 متر اما علي سرعه اكبر 550 عقده مثلا تصغر سعه الموجه الي 12 متر 

وبمجر ان تضرب الطائره حاجز سرعه الصوت تشكل ما يسمي supersonic

كما في الصوره


[/b]

alt
كماله المبادئ الاساسيه قبل الدخول في تفاصيل كيف يحدث القتال الجوي


ما هو مدي الطائره ؟ 




alt



مدي الطائره وهي المسافه التي تقطعها الطائره من ارتفاعها عن الارض حتي وقوف محركتها عن العمل والمدي من اهم الاشياء للطيار علي الطائره او المصممين او معرفه تفاصيل الطائرات عند الاعداء في نقطه الامديه
والمدي يتوقف علي اشياء عديده اهمها او المعروف هو سعه الوقود التي تحملها الطائره ومعدل استهالك المحرك التوربيني للطائره 

ولقياس المدي ليس بشئ معقد ولكنه سهل تفهمه وسأشرحه بشكل أيجازي واخذ اقتباسات من الموسوعه العالميه 

لقياس كميه استهالك الوقود عند كل وحده زمنيه معينه يستخدم معادله الأشتقاق 


إن مدى الطائرة النفاثة يمكن أشتقاقه أيضا،الان يكون مستوى الطيران المتوازن-المستقر محسوب فالعلاقة المستخدمة هي
alt


alt
يتم تخصصها تحت الدفع المحدد لاستهلاك الوقود وذلك لتكون نسبة تدفق الوقود متناسبة مع الاعاقه عوضا عن القدره
alt

معادله الرفع
alt

ρ كثافه الهواء 
S مساحة الجناح

المدى المحدد يساوي

alt

لذلك يصبح المدى

alt

عندهجوم الطائرة من ارتفاع معين فان زاوية الهجوم المحدده و ثابت استهلاك الوقود المحدد تضافان للمعادلة 

لذلك المدي يصبح 
alt

قابلية الانضغاط على خصائص الطائرة الايروديناميكية تهمل بتقليل سرعه الطيران عند الطيران

الانقضاض/التسلق

بالنسبة للطائرة النفاثة التي تعمل لفترات طويلة عند الجزء الاعلى للغلاف الجوي( سابق الذكر والشرح في الجزء السابق [b]متر حتي الأرتفعات الاكبر وتسمي بلسكاك ) فان سرعة الصوت تكون ثابتة حيث ان الطيران عند زاوية هجوم محددة و برقم ماك (سابق الذكر بلأعلي [b]تعرف سرعه الطائره بلماك الواحد وهوا ما يعادل سرعه الصوت داخل عالمنا ولكن تتغير سرعه الصوت كثيرا في طبقات الجو السفلي وعلي مستوي البحر تصل الي 1225 كم/س وعلي ارتفاع 3050 تصل 1182 كم/س علي ارتفاع 6100 مترا تصل الي 1183 كم/س وعلي ارتفاع 9150 متر تصل الي 1091 كم/س - قارن بنفسك - بعد ذلك في الطبقه العليا تصبح ثابته ) ثابت يجعل الطائرة في وضعية التسلق وبدون تغيير قيمة سرعة الصوت ففي هذا الحالة V = aM[/b]
حيث M هو رقم ماك للانقضاض و a سرعة الصوت بذلك تصبح معادلة المدى أصغر
alt
أو alt



نصل في النهايه الي بعض الفرضيات وهيا ان مدي الطائره يختلف لعوامل عديده اهمها

1-سعه الوقود
2-معدل استهلاك الوقود
3-وزن الطائره 
4-وزن الوقود ومعدل نقصانه وذيادته
5-المحيط(الجو)
6-طبيعه الطيران ( مستقيم مناوره هجوم انقضاض التفاف تسلق ) 

لأساسيات الأنسيابيه الجويه [b]Aerodynamics [/b]


alt



[b]سنكمل هنا تفاصيل وقواعد المحيط الاساسيه ( الانسيابيه الجويه) والتي هي من اهم عوامل واساسيات الطيران كما سبقنا وشرحنا فهي عباره عن محيط الطائره بكل ما تحمله الكلمه من معني [/b]
[b]الجو يتكون من جزئيات مختلفه الكثافه والتركيب و عند انطلاق الطائره عبر هذه الجزئيات بسرعه عاليه لا تمتلك هذه الجزئيات المختلفه الكثافه 
الوقت والقدره علي الابتعاد عن طريق الطائره لتعبر الطائره وكئنها في شبه فراغ ولكن ما يحدث يتم تكون عمود من هذه الجزئيات امام الطائره 
بسبب دفع الطائره السريع والمتراكب فتتكون هذه الكتله العموديه مع وجود كتلات هوائيه مختلفه الكثافه تصدر عندها الطائره موجه صدم تؤدي لذياده كبيره في قوه السحب عندها يتم الاستعانه باحياط القوه لمتابعه الانطلاق وذياده سرعه التقدم بعد عمليه الاحتراق يتم تجاوز قوه السحب الناتجه عن موجه المصادمه سابقه الشرح 

وببساطه ما شرحناه الان هوا ما يسمعه الجميع ويقرئه ولا يفهمه وهيا كسر سرعه الصوت alt
فكسر سرعه الصوت او مصطلح شعبي متداول عن صوت رهيب في كسر سرعه الصوت 
او عند السماع في نشره الاخبار ان الطائرات الاسرائيليه كسرت حاجز الصوت فوق بيروت 
فهذا بظبط ما يحدث وهذا ما شرحناه الان عمليه كسر سرعه الصوت 
وبشكل علمي هيا تجاوز سرعه 1 ماخ ولتجاوز هذه السرعه يجب ان تقوم الطائره بهذه العمليه وايضا سماع صوت كسر السرعه

وهذه صوره لطائره تكسر حاجز الصوت بنفس الطائره التي شرحنها


[/b]

alt


[b]صوره توضح عمليه كسر سرعه الصوت ومرحله تجاوز سرعه 1 ماخ [/b]


[center]alt







[b]عموما بدون هذه الطريقه لن تتجاوز الطائره سرعه 1 ماخ ولكن هناك طائرات قليله جدا تستطيع فعل ذلك بعكس ما شرحنا ولكن اكثر من 90% من الطائرات يلزمها ما شرحناه وهيا عمليه تبخر غازات ساخنه مع بقاء كميه من الاكسجين كافيه لتحترق ايضا لتكوين قوه الدفع الاضافيه فمرحله ما بعد الاحتراق تستهلك العديد من الوقود لذلك لا يمكن لاي طيار ان يستخدم الطريقه دون تدريب كافي ودرايه بما يفعله وكيفيه عمل عمليه الاحتراق وكسر حاجز الصوت [/b]



[center][b]اما علي الجانب الاخر هناك طائرات تعمل بنظام تفاعل دائم بدون استخدام مرحله الاحتراق بقوه دفع كبيره جدا فمثلا علي مستوي البحر يلزم طائره F-40 PHANTOM 54 ثانيه لتذيد من سرعتها من نصف ماخ 0.5 ماخ اي 330 عقده لتنتقل الي 0.9 ماخ اي 595 عقده تذيد بمعدل 5 عقد في الثانيه باستهلاك 260 لتر وقود فتكفيها بذلك 22 ثانيه باستخدام مرحله ما بعد الاحتراق فتذيد سرعتها 12 عقده في الثانيه ولكن باضافه 136 لتر استهلاك اضافي ليصبح الاستهلاك 260+136 يساوي 396 لتر [/b]




[b]وكما سبقنا وشرحنا ان الهواء يتكون من طبقات وفي كل طبقه يختلف عوامل الطياران وبلتالي تختلف قدره السرعه والسحب والمناوره ما الي ذلك فمثلا تقل نسبه الاكسجين كما درسنا كلما ارتفعنا لاعلي فبذلك تقل قوه الدفه وقوه السحب المضاده ايضا تخف لان الهواء يصبح اقل كثافه [/b]





هناك عوامل اخري تؤثر علي سرعه الطائره القصوي 

ومن اهم هذه العوامل نسب مقاومه غرفه قياده المحرك الميكانيكيه القصوي 

فعموما بعد تجاوز سرعه 2 ماخ تكون نتيجه احتكاك الهواء مع جسم الطائره محسوسه حراريا مما يؤدي الي ارتفاع درجه حراره الطبقات الخارجيه من الطائره 

alt

[b]يؤدي ارتفاع درجات الحراره للطبقات الخارجيه للطائره بشكل كبير بسبب احتكاك الهواء فوق سرعه 2 ماخ الي فقد الالمونيوم خصائصها الميكانيكيه فتتأثر اداء الطائره بفعل التحميه الحركيه وطائرات اخري لديها تحديدات بسبب نقص في الاكتفاء الذاي فيجب استهلاك كميه كبيره جدا من الوقود للوصول الي طبقه الجو الوسطي للاسراع الي الوصول الي سرعه 2 ماخ فلطائرات التي تستطيع فعل ذلك سينقصها الوقود عندها [/b]
[b]يجب الاخذ في في الاعتبار كذلك المسافات الشاسعه التي تقطعها مقاتله في فتره اسراع طويله في اثناء او وسط قتال جوي 
مثلا الطائره F-4 PHANTOM عند قتالها مع عدو ما وضاع العدو من رؤيه طيارها اثناء القتال علي ارتفاع 300 متر وسرعه 0.5 ماخ وتحتها الساحاب يغي الرؤيه مكونا سد جبلي ابيض فهذه المنطقه ستقع تحت سيطره عدو الفانتوم F-4 لان طائرته تستطيع الظهور والهجوم في اي لحظه ومع بدأ نفاذ وقود الفانتوم F-4 قرار الطيار يكون الخروج من القتال والعوده لقاعدته بلطائره فيستخدم الاحتراق الاحق ( سابق الذكر والشرح ) فيصل الي سرعته القصوي علي هذا الارتفاع 1.36 ماخ في وسط هذا الوقت يكون تجاوز 50 كم كاملين ...

والوزن يلعب بشكل كبير في عمليه الاسراع والانطلاق نفس الشئ بلنسبه لقوه السحب الايرو ديناميكيه حيث ان طائرات مثل F-16 و F-15 تتمتع بقوه دفع علي الوزن متساوتين تقريبا لكن F-16 لديها ايرودينماكيه اكثر دقه وافضل فيكون عمليه اسرعها في وقت اقل من F-15 بفارق كبير حتي سرعه 600 عقده [/center]
[/b]


هناك عوامل اخري تؤثر علي سرعه الطائره القصوي 

ومن اهم هذه العوامل نسب مقاومه غرفه قياده المحرك الميكانيكيه القصوي 

فعموما بعد تجاوز سرعه 2 ماخ تكون نتيجه احتكاك الهواء مع جسم الطائره محسوسه حراريا مما يؤدي الي ارتفاع درجه حراره الطبقات الخارجيه من الطائره 

alt

[b]يؤدي ارتفاع درجات الحراره للطبقات الخارجيه للطائره بشكل كبير بسبب احتكاك الهواء فوق سرعه 2 ماخ الي فقد الالمونيوم خصائصها الميكانيكيه فتتأثر اداء الطائره بفعل التحميه الحركيه وطائرات اخري لديها تحديدات بسبب نقص في الاكتفاء الذاي فيجب استهلاك كميه كبيره جدا من الوقود للوصول الي طبقه الجو الوسطي للاسراع الي الوصول الي سرعه 2 ماخ فلطائرات التي تستطيع فعل ذلك سينقصها الوقود عندها [/b]
[b]يجب الاخذ في في الاعتبار كذلك المسافات الشاسعه التي تقطعها مقاتله في فتره اسراع طويله في اثناء او وسط قتال جوي 
مثلا الطائره F-4 PHANTOM عند قتالها مع عدو ما وضاع العدو من رؤيه طيارها اثناء القتال علي ارتفاع 300 متر وسرعه 0.5 ماخ وتحتها الساحاب يغي الرؤيه مكونا سد جبلي ابيض فهذه المنطقه ستقع تحت سيطره عدو الفانتوم F-4 لان طائرته تستطيع الظهور والهجوم في اي لحظه ومع بدأ نفاذ وقود الفانتوم F-4 قرار الطيار يكون الخروج من القتال والعوده لقاعدته بلطائره فيستخدم الاحتراق الاحق ( سابق الذكر والشرح ) فيصل الي سرعته القصوي علي هذا الارتفاع 1.36 ماخ في وسط هذا الوقت يكون تجاوز 50 كم كاملين ...

والوزن يلعب بشكل كبير في عمليه الاسراع والانطلاق نفس الشئ بلنسبه لقوه السحب الايرو ديناميكيه حيث ان طائرات مثل F-16 و F-15 تتمتع بقوه دفع علي الوزن متساوتين تقريبا لكن F-16 لديها ايرودينماكيه اكثر دقه وافضل فيكون عمليه اسرعها في وقت اقل من F-15 بفارق كبير حتي سرعه 600 عقده


[/b]

من الممكن استعمال عمليه كسب السرعه بتخفيف حمل الطائره وهذا عن طريق السقوط الحر فكلنا نعلم ان سرعه الجسم يسقط سقوط حر تزداد كل ثانيه في الفراغ 981 متر في الثانيه فتستطيع طائره يريد قائدها الدخول في معركه بشكل انقضاض هجومي علي سرعه 520 عقده وبزاويه 10درجات تقل الطائره من ارتفاعها 3.40متر كل ثانيه وعندها يمكننا ان نري بوضوح ان الطيار يلجأ الي قوه الجاذبيه الارضيه بسبب ضعف امكانيات الطائره في مخطط انقضاضي هجومي علي الخص ان سرعته تذيد اكثر مما تذيد في الطيران الافقي 

_________________
تتمتع الطائره المحلقه بنوعين من الطاقه 


الطاقه الكامنه 

تحصل الطائره علي الطاقه الكامنه بضرب وزن الطائره بارتفاعها 
حيث ان دائما يسعي الطيار المقاتل الي ان يكون راكب عدوه ومعني كلمه عدوه هو ان يكون اكثر ارتفاعا منه والحكم في ذلك
انه يمتلك طاقه كامنه اكبر يستطيع في اي وقت استخدمها في هجوم انقضاضي علي عدوه من الاعلي (سابق الشرح)
وقد لاحظ لاول مره مفاهيم الطاقه الكامنه في الطائره عام 1914م

الطقاه الحركيه

الطاقه الحركيه تذيد مع سرعه الطائره فاذا حدث قتال وهناك طائرتين تطاردان بعضهما بسرعه واحده لهم الاثنين فلاثقل وزن تتمع بكميه اكبر من الطاقه الحركيه فلو تحول الاثنين الي التسلق والصعود ستصبح الطائره الاكبر وزن في الفتره الاولي اكبر تصاعديا وعندما تستهلك فائض الطاقه الحركيه ستتحول الكفه للطائره التي تتمتع برقم اكبر في معادله القوه /الوزن

alt


[b]بهذه الطريقه تتغير طاقه الطائره وتتحول بنائا علي ارتفاعها وسرعتها ووزنها ويعبر عنها بمسافه الارتفاع النظري التي ستصل اليه الطائره اذا ما حولت كل طاقتها الي طاقه كامنه [/b]
[b]في الناتج اداء الطائره وقوه تسارعها وهجموها في علاقه مكمله بطاقتها المختلفه في المعركه فتختلف الطاقه من حيث النوعيه ومن حيث كميه الطاقه (كما شرحنا) ففي بعض الاحيان هذه الطاقه تنخفض بشكل كبيره نظرا لعدم قدره المحرك لتعويض الدفع والسرعه التي فقدتهم الطائره اثناء المناوره او الهبوط لمستويات اقل

المناوره الجويه[/b]

alt


[b]تشكل المناورات اهميه خاصه في معارك الطائرات في وسط الجو و البراح المتسع حيث من امثله اهميه المناورات ان تناور الطائره جانبيا لتغير مسار طيرنها بلدوران حول محورها وان تنظر لاعلي لترتفع وتنقض لتهبط ويتميز الأنعطاف بثلاثه عوامل [/b]
[b]1-شعاع الأنعطاف

2-الاٍيقاع
3-ذياده السرعه[/b]
[b]ما معني حرف G العديد من المرات نسمع ان المقاتله المعينه مناورتها رقم G او الصاروخ المعين رقم مناوره له وبجانبه حرف G
وللأسف لا نعلم ما يقصد بها

يعني بلحرف G الأسراع (معدل الأسراع) وهي عباره معدل اسراع الطائره بشكل غير علمي مناورتها كا يقال وهي يقاس بحرف G والتي تساوي بدورها 9.81 م/ث مع علم ان الطائره والقائد حتي الأن لا يتحملان قدره أسراع اكثر من 9G ومثلا عند الانعطاف بانحناء لجه معينه ويتم قياسها بلقاعده N.0041/COS P حيث ان N مقام الاسراع بعدد معين G و P هي دره الانحناء 

حيث ان عندما تقوم طائره بانحناء انعطافي لجهه معينه بزاويه حاده يؤدي ذلك الي ذياده في قوه السحب (سبق الشرح) وحينها اذا قانت قوه دفع المحرك غير كافيه للتغلب علي هذه المقاومه ستفقد المقاتله العديد من سرعتها عند الانعطاف والقيام بمناوره بمقادر G بزاويه حاده ( هنا نفسر دائما نقرأ ان الطيار تبطأ سرعته دائما عند القيام بلمناورات وسرعه القتال تكون قليله نسبيا ) 
عندها يلجأ الطيار الي استخدام قوته الكامنه في مقابل خساره الارتفاع اثناء الانقضاض مثلا( سبق شرح القوه الكامنه وكيف تكتسب وكيف يتم خسارتها واستخدمها )

اثبتت الدروس المكتسبه من تاريخ العمليات الجويه العسكريه ان ازدياد سرعه المقاتلات تقلل من الوقت المخصص للمنوارات في الاشتباكات مع مقاتلات اعداء 

قبل ان ندخل في تفاصيل المناورات 

لك ان تعلمو اعضاء منتدي النصر العربي ان مناوره الطائره قد تنجيك
من طلقات مدفعيه من طائرات او ارضيه
تنجيك من صواريخ متوسطه وقصيره وبعيده المدي
تساعدك المناوره علي الافلات من الرصد والتعقب 

لذلك المناوره من اهم عوامل نجاح المعارك الجويه واكبر العناصر اعتمادا علي الطيار واستخدامه لمعدته 


المعركه الجويه لا تحدث في اي وسط بل تحدث في وسط شديد الخصوصيه وهوا الجو الفراغ الجوي مما يعطي للمقاتل الطيار والمقاتله القدره علي القيام بلعديد من الحركات الديناميكيه وتكوين اشكال عديده ومتنوعه من المناورات والمناورات المعاكسه في وسط حدوث اي معركه جويه 
ولكن الطيار في النهايه لا يملك الا عدد من الخيارات المحدوده التي تتوقف علي الظروف المحيطه في قتاله الجوي والاوضاع النسبيه والمتبادله مع عدوه في الجو حيث انهم الأثنان يسعون الي عدم اعطاء وضع مبادره للأخر لتأكدهم ان المعركه الجويه ملك من يملك المبادره 
والطياره في معركته الجويه يتميز عن اي معركه لاي مقاتل في اي وسط اخر بانه دائما يري نسبه نجاحه او موته وسقوطه تقترب او تبتعد مما يشكل علي الطيار ضغط عصبي كبير جدا في مرحله الهجوم للاستمرار في الضغط اكثر واكثر علي العدو او في حاله الدفاع والهروب من الضغط المستمر ومن سقوطه

المناوره في العاده تبتدي عندما يشعر الطيار انه اصبح في وضع دفاعي وانه يجب عليه القيام بمناوره لأنقاذ حياته 
بحيث ان كل مناوره من المهاجم هناك لها مناوره معاكسه من المدافع دفاعيه وهنا يتضح لنا اهميه الدقه ووقت القيام بلمناوره في وسط المعارك الجويه لأخراج الخصم مثلا من وضع هجومه وهنا يتوقف كل شئ علي الطيار فاذا كانت افضل طائره في العالم ويقودها طيار ضعيف لن تستطيع الصمود ام طائره تمتلك نصف امكانيتها بطيار ماهر ويعلم ما عليه فعله


[/b]

alt

[b]ابسط هذه المناورات اذا استطاع طيار رؤيه ان احد الطائرات تنقض عليه بوضع هجومي اول ما سيفعله هو الدوران العادي لمنع الطيار المهاجم من (الجلوس خلفه) ركووبه بلمعني الاصح [/b]
[b]فهناك العديد من المناورات الهجوميه والدفاعيه مثل مناوره الأنقضاض و المقص والتقلب البرميلي ذو الحموله ج والأنقضاض الحلزوني والأنقسام علي شكل s والمقص المتقلب العمودي و مناوره يويو السرعات العاليه ومناوره التقلب الموجه او التقلب والابتعاد 
مناوره الملاحقه البطيئه ومناوره يويو السورعات المنخفضه مناوره الانهيار الدوراني الناقص ومناوره التقلب في القمه ومناوره هجوم التقلب البرميلي 
ولكل مناوره من هذه لها العديد من المناورات المضاده لك ان تتخيل ايها العضو كميه المناورات التي يدرسها الطيارين ويطبقوها كا اساسيات اي قتال جوي


*منتدى الجيش العربي
التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« مايو 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية